وطني و عربي و سياسي

الإثنين,6 يوليو, 2015
برلسكوني: سقوط القذافي لم يكن ثورة بل مؤامرة فرنسية

الشاهد_أشار رئيس الوزراء الايطالي السابق، سيلفيو برلسكوني، خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الإيطالية، إلى الحرب في ليبيا، والتي تسببت في وفاة معمر القذافي، التي كانت إيطاليا قد شاركت فيها، مع الطيران و البحرية و القواعد الجوية.

و قد رفض برلسكوني في الحوار التلفزي الذي إطلعت عليه الشاهد و نقلت محتواه إلى اللغة العربية إلقاء صفة الثورة على هذه الحرب، قائلا: “لم تكن يوما ثورة، وإنما هي بالأحرى مؤامرة أوروبية”.

و قد وصف برلسكوني بلد و رجل، “فرنسا و رئيسها في ذلك الوقت نيكولا ساركوزي” كمحرضين على هذه الحرب.

“لقد تسببوا في كل شيء”، اتهم برلسكوني، و اعتبر برلسكوني رحلة الفيلسوف الفرنسي-الإسرائيلي برنار هنري ليفي إلى بنغازي، حتى استئنافه نداء المساعدات المثيرة للغاية لنيكولا ساركوزي، الرئيس في ذلك الحين، بأنه كان بمثابة التوجيه.

و قال “هاجمت الطائرات الفرنسية ليبيا جيدا قبل صدور قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “، بحسب قوله، موضحا أن الهدف بالنسبة لفرنسا، التي تبعتها فيه عن كثب بريطانيا العظمى، كان يرمي في المقام الأول إلى تدمير المعدات والبنية التحتية في ليبيا، بالإضافة إلى قتل القذافي.

وأضاف أن كلا البلدين الأوروبيين كانا يريدان مكافحة الأزمة الاقتصادية في الداخل، من خلال الحصول على خدع قيام شركاتهم بإعادة تأهيل البنية التحتية في ليبيا، بعد تدميرها و ذلك مقابل الدفع لهم من المال المتأتي من نفطها.

و للتذكير فإن صلة التقارب كانت كبيرة بين برلسكوني والقذافي، حتى أن الأول لم ينقلب ضد الثاني ولم يشارك في عملية دفنه.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.