رياضة

السبت,1 أكتوبر, 2016
بداية موسم رياضي ساخن وعقوبات بالجملة

بدأ هذا الموسم الرياضي في تونس ساخنا فبعد ثلاث جولات في البطولة ومباريات ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي لكأس تونس شاهدنا كل ما تعودنا رؤيته في موسم كامل من استقالات وإقالات وفسخ عقود وعنف وعقوبات واحتجاجات على الحكّام ومناوشات بين الجماهير ورؤساء نواديهم.

فبعد ما حدث في مباراة ربع النهائي لكأس تونس بين النجم الساحلي والترجي الرياضي ومن أعمال عنف وتبادل للعنف بين مدرّب النجم الرياضي الساحلي فوزي البنزرتي وطبيب الترجي الرياضي التونسي الدكتور يا سين بن احمد وبعد تلك المباراة أصدت لجنة التأديب والروح الرياضية التابعة للجامعة التونسية لكرة القدم عقوبات قاسية بإيقاف مدرب فريق جوهرة الساحل فوزي البنزرتي عن أي نشاط رياضي لمدة سنتين مع خطية مالية بعشرين ألف دينار وهي نفس العقوبة أيضا في حق طبيب نادي باب سويقة الدكتور ياسين بن أحمد وذلك بسبب تبادلهما للعنف، ومن جهة أخرى تقرر آنداك معاقبة أجنبيي النجم الرياضي الساحلي ديوغو أكوستا والترجي الرياضي فوسيني كوليبالي بالإيقاف لمقابلتين مع تغريمهما بخطية مالية قدرها خمسة آلاف دينار وتغريم جماهير النجم الرياضي الساحلي بألف دينار خطية على خليفة رمي المقذوفات.

اليوم، قّررت الّرابطة التونسية لكرة القدم المحترفة فرض عقوبة الإيقاف لمباراتين ضد مدرب نجم المتلوي محمد الكوكي مع تغريمه 5 آلاف دينار بسبب ما صدر منه تجاه طاقم التحكيم الذي أدار مباراة فريقه أمام مستقبل قابس يوم الأحد الماضي لحساب الجولة الثالثة من البطولة الوطنية و التي انتهت بالتعادل 1-1.

كما قّررت الّرابطة فرض غرامة ألف دينار ضد فريق اتحاد بن قردان بسبب إشعال جماهيره للشماريخ خلال مباراة الجولة الثالثة ضد لّنادي الصفاقسي و التي انتهت بالتعادل السلبي.

و تعرض مستقبل المرسى لغرامة ألفي دينار بسبب استخدام جماهيره للشماريخ خلال لقاء الترجي الرياضي التونسي.

ويبدوا أن هذا الموسم سيكون ساخنا على امتداده خاصة بعد ما أظهرته الجامعة والرابطة من صرامة في القرارات السابقة وهو يا يوحي أن العقوبات بحق المسؤولين والفنيين واللاعبين مازالت متواصلة خاصة وأن الرهان كبير هذا العام وهو ما سيساهم في تغذية التشنّج وتنامي الاحتجاجات وحتى العنف.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.