عالمي دولي

السبت,13 أغسطس, 2016
بدء محادثات السلام بين السلطات الفلبينية وجبهة مورو الإسلامية

الشاهد_بدأت السلطات الفلبينية، اليوم السبت، محادثات السلام مع جبهة مورو أكبر مجموعة مسلمة في البلاد وذلك في العاصمة الماليزية كوالالمبور .
وقال خيسوس دوريزا مستشار الرئيس للصحافيين في كوالالمبور “اسمحوا لي أن ألفت نظركم إلى أن هذه المناقشات ليست مهمة صعبة”.
وقد بدأت جبهة مورو التي تأسست في السبعينيات ويبلغ عددها 12 ألفاً، حركة مقاومة في جنوب الفيليبين الذي تسكنه أكثرية مسلمة. وعقدت في 2014 اتفاق سلام لم يطبق, وفقا للأناضول.
وأضاف دوريزا أن هذه المناقشات الجديدة هي “مرحلة أساسية من أجل السلام في مينداناو (جزيرة كبيرة في جنوب الفيليبين)”.
ودعا زعيم جبهة مورو مراد إبراهيم، زعيم جبهة مورو للتحرير الوطني نور ميسواري إلى الانضمام إلى المناقشات.
ويطالب المسلمون بحق إدارة مناطقهم ذاتيا للاستفادة بخيراتها بعيدا عن سيطرة الحكومة الفلبينيية التي تمتص خيراتها وتمنعهم من ممارسة شعائرهم.