الرئيسية الأولى

الإثنين,19 أكتوبر, 2015
بحّرنا ..البحيري !!

الشاهد_في اللهجة الجزائرية “بحرنا” تعني توهنا او ضيعنا ، و هذا ما فعله السيد نورالدين البحيري حين قدم لنا تصريحا غريبا حول التعيين الأخير للمعتمدين ، والذي اتى على الاخضر واليابس واقحم العديد من الوجوه المشبوهة والأخرى التي لا تصلح حتى للوظيفة العمومية في درجاتها الدنيا ، السيد نورالدين تعرض للخور الذي ميز التعيينات ، وشدد على انها تعيينات تستهدف المعتمدين الذين تم تعيينهم سابقا في زمن الترويكا او خلال حكومة مهدي جمعة ووصف التعيينات بالحملة الممنهجة على المعتمدين السابقين ، ولمح الى امكانية اخلال المعتمدين الجدد بسير الانتخابات البلدية .
كلام السيد نورالدين البحيري كان سيقبل بل ويثمن ، لو لم تتخلله عبارات ناسخة لانشغالاته التي عبر عنها ، فالرجل اشار في اكثر من مرة الى عدم رضا الإئتلاف الحاكم او بعض اركانه على التعيينات ، كما اكد ان الحكومة مطالبة بنشر السير الذاتية للمعيّنين الجدد في سلك المعتمدين حتى يطلّع المواطن على مستوى كفاءاتهم وتجاربهم السابقة و انتماءاتهم السياسية التي تؤهلهم لتولي خططهم ، ويحق لنا ان نتساءل ، اذا كان الائتلاف الحاكم لا يمكنه فرملة تعينات مشبوهة وفاسدة وموجهة في سلك المعتمدين ، فكيف يمكنه رسم سياسات دولة والتحكم في تعيينات سيادية أخرى من درجة اولى ، وأيضا كيف يمكن لهذا الائتلاف الحاكم المشاركة في الحكم ، واذا فشل في وقف نزيف المعتمدين ، هل سينجح في وقف نزيف الولاة والمدراء العامين والوزراء وغيرهم من الشخصيات التي يزج بها تباعا في المناصب العليا والحساسة ، هل يمكن ان نطلق على توليفة سياسية معينة اسم “ائتلاف حاكم” دون ان يمارس الحكم ولو في درجاته الدنيا ؟

نصرالدين السويلمي