رياضة

الخميس,24 سبتمبر, 2015
بايرن ميونيخ ينعى أشهر مشجعة سورية له غرقت في البحر بعد هروبها من سورية

الشاهد_في بادرة إنسانية لاقت استحسانا من طرف الجمهور العربي الذي يشجع نادي بايرن ميونيخ بطل الدوري الألماني لكرة القدم، أقدم النادي البافاري على نعي إحدى مشجعاته العربيات التي قضت غرقا في البحر بعد هروبها من الحرب المستعرة في سوريا.

ونعى نادي بايرن ميونيخ المشجعة السورية نوف كامل سطاح، التي قضت غرقا خلال الأيام الماضية بعدما حاولت الهروب من جحيم الحرب في سوريا على متن قارب تقاذفته الأمواج في عرض البحر الأبيض رفقة أخيها ومئات اللاجئين السوريين، لينضافوا إلى الآلاف الذي غرقوا في البحر خلال الشهرين الأخيرين.


ونشرت صفحة الحساب الرسمي لنادي البايرن على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تدوينة مرفوقة بصور مركبة للمشجعة السورية التي اشتهرت قيد حياتها بتشجيع النادي البافاري، حيث تضمنت التدوينة ” بكل الأسى ننعي وفاة واحدة من أكبر مشجعاتنا من أهل سوريا الكرام نوف كامل سطاح، نود أن نقدم تعازينا الحارة لأسرتها وجميع مشجعينا في سوريا والوطن العربي”.


كما نشرت ذات الصفحة تدوينة بالإنجليزية تضمنت عبرات النعي، والتأكيد على استمرار النادي الألماني في دعم اللاجئين السوريين الذين يتوافدون على ألمانيا بعدما تم تعديل قانون اللجوء، حيث كان النادي البافاري سباقا إلى إعلان دعمه المادي والمعنوي للاجئين خلال مبارياته بالدوري الألماني.


وتعهد النادي الذي يتصدر الدوري المحلي بتقديم كافة أشكال الدعم لأطفال اللاجئين من خلال تقديم مليون دولار كدعم للهاربين من ويلات الرب في سوريا، فضلا عن تقديم التكوين للأطفال الصغار بأكاديمية النادي، إضافة إلى عدة مبادرات، انضافت إليها أخرى من طرف باقي الأندية الألمانية خصوصا، وأندية أوروبا بشكل عام.


يشار إلى أن الاتحاد الاوروبي لكرة القدم وعدة مؤسسات أخرى كانت قد أعلنت في وقت سابق عن تقديم دعمها للاجئين السوريين المتوافدين على أوروبا، وذلك من خلال تقدم منح بملايين الدولارات، فضلا عن الرعاية والتكوين للأطفال، كما قررت رابطات الأندية المشاركة في الدوري الأوروبي وبطولة دوري الأبطال الأوروبي تخصيص مبلغ يورو واحد عن كل تذكرة تباع في المباريات كدعم للاجئين السوريين.

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.