أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,30 أكتوبر, 2015
بالتزامن مع دعوات لتحرّكات عمّاليّة..السبسي و الصيد وسطاء بين الشغّيلة و الأعراف

الشاهد_كان ظاهرا في الأسابيع الأخيرة ان المفاوضات للزيادة في الأجور في القطاع الخاص تسير في طريق مسدودة أو أنها معطذلة عن السير أصلا بما يعني أنه مفتوح في المآلات على إحدى إثنين إمّا الضغط العمّالي عن طريق الإضرابات و التحركات النقابية المتاحة أو التدخلّ الرسمي من رئيس الحكومة و وزارة الشؤون الإجتماعيّة لفض الخلاف القائم بين الشغّيلة و الأعراف.

و على إثر تعثر المفاوضات بين المنظمة الشغيلة ومنظمة الأعراف بخصوص الزيادة في الأجور بالإقطاع الخاص دعت الاتحادات الجهوية بتونس وبن عروس وأريانة ومنوبة، الى تجمع عمالي، يوم غد السبت 31 أكتوبر 2015،ويأتي هذا التحرك، دفاعا عن حق عمال القطاع الخاص في الحصول على الزيادة في الأجور و هو تحرّك كان منتظرا في الواقع بل لعلّه الردّ الطبيعي في ظلّ تجاهل الجميع لملف المفاوضات الإجتماعيّة في الفترة الأخيرة غير أنّه قد يفتح مآلات المفاوضات على المجهول مجددا و ربّما أكثر من السابق.


و أمام الدعوات المتواترة للنزول إلى الشارع في تحرّك عمّالي كبير من المنتظر أن يشرف رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي على اجتماع بين الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي، ورئيسة إتّحاد الصناعة و التجارة و الصناعات التقليديّة وداد بوشماوي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد كمحاولة لحلحلة الأزمة القائمة قبل أن تتدهور الأوضاع و العلاقة بين طرفي المفاوضات أكثر.


يُشار الى انه تم عقد جلستين للتفاوض بين منظمة الاعراف والمنظمة الشغيلة، لكنهما وفي كل مرة لا تجدان ارضيّة اتفاق بين مختلف النقاط المطروحة على طاولة النقاش.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.