الرئيسية الثانية

الأحد,4 أكتوبر, 2015
باعلان اللومي نكون قد دخلنا معركة تكسير العظم ! فالحذر الحذر ..

الشاهد_بإعلان فوزي اللومي رغبته في الترشح الى رئاسة الجمهورية خلال الانتخابات القادمة ، تكون المعركة قد اشتد وطيسها بينه وبين القيادي الندائي الحالم محسن مرزوق ، ويلوح فوزي اللومي عازما على اجتياح فتى النداء المدلل ، من خلال نفوذه المالي وعلاقاته الواسعة برجال الاعمال ، كما يبدو مرزوق على استعداد لتوسيع علاقاته الخارجية مقابل احداث التوازن مع قوة اللومي الداخلية .

أمام هذا وذاك يجب على جميع الاحرار في تونس التسلح بالحذر ، ومراقبة المعركة عن كثب ، وان كان اللومي حديث عهد بالشجار السياسي ولم يستعمل من قبل الاسلحة الجرثومية ، فان محسن مرزوق استعملها بفحش عندما فرط في مصالح تونس من اجل احداث اختراق في علاقاته الخارجية ، كان ذلك حين وقّع اتفاقية خطيرة وملغمة مع الامريكان ، قدم فيها جملة من الصكوك على بياض ، مقابل دعمه في مسيرته السياسية ، لقد وهب مصلحة تونس هدية لواشنطن مقابل كلمة تحفيز من البيت الابيض ترفع بها اسهمه في صراعه مع الاخوة الاعداء .

يجب الانتباه الى سلوك محسن مرزوق ، لان لديه قابلية كبيرة وجنوح مدمر في استعمال سيادة تونس ، وتذليلها لمصالحه الخاصة .

نصرالدين السويلمي