أهم المقالات في الشاهد

الجمعة,17 يونيو, 2016
باستثناء النهضة….أحزاب الإئتلاف الحكومي تقرر التخلّي عن الدعم السياسي للحبيب الصيد

الشاهد_عقدت مساء أمس الخميس 16 جوان 2016 تنسيقية الإئتلاف الحكومي إجتماعا لها يظهر أن مبادرة رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي القاضية بتشكيل حكومة وحدة وطنية خلفا لحكومة الحبيب الصيد قد خيمت على أجواءه بشكل كبير خاصة و أن هذه المبادرة قد إستحوذت على أغلب الغهتمامات في الفترة الأخيرة.

 

إستقالة الحبيب الصيد أو إقالته بات نقطة إستفهام كبيرة في المشهد العام خلال الأيام الأخيرة خاصة إثر التصريحات الصادرة عن الصيد نفسه و عن عدد من القيادات السياسية من نداء تونس و الوطني الحر على وجه الخصوص رغم أن المسارات الدستورية في هذا الجانب واضحة و صريحة و هو ما تمسك به الصيد نفسه من جهة و هي أيضا مسارات تضمن إستمرارية الدولة و عدم إنهيارها في هذه الفترة الحساسة.

 

عبد العزيز القطي الناطق الرسمي باسم الهيئة السياسية لنداء تونس قال في تصريح صحفي بعد انتهاء اجتماع الرباعي الحاكم يوم أمس أنّ جميع الأحزاب الأربعة اتفقت على التخلي عن المساندة السياسية، مضيفا أنّها ستطلب منه اليوم الجمعة الاستقالة والتفاعل إيجابيا مع مبادرة رئيس الجمهورية.

 

من جانبه قال رئيس كتلة الاتحاد الوطني الحرّ، طارق الفتيتي، إن الائتلاف الحاكم اتّفق على إبلاغ رئيس الحكومة الحبيب الصيد برفع الغطاء السياسي عنه وقال الفتيتي، في تصريح صحفي اليوم الجمعة، إن الائتلاف سيُطالب الصيد بالاستقالة والخروج من “الباب الكبير” دون الالتجاء الى البرلمان على اعتبار أن هذه الخطوة تنعكس سلبا على صورة تونس بالخارج.

 

رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني نفى من جهته في تصريح إذاعي اليوم الجمعة 17 جوان 2016 أن تكون الحركة قد وافقت خلال اجتماع الائتلاف الحاكم ليلة الخميس على رفع الغطاء السياسي على رئيس الحكومة الحالي الحبيب الصيد وقال إنّ المعلومات التي قدّمها الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس عبد العزيز القطي عقب خروجه من الاجتماع غير دقيقة كما أضاف أنّ النهضة ”لا تمارس السياسة بشكل سري.. ولو أرادت رحيل الصيد لطلبت منه ذلك بطريقة مباشرة”.