رياضة

الخميس,9 يونيو, 2016
باريس: انطلاق احتفالات كأس أوروبا 2016 رغم المخاوف الأمنية والاضطرابات الاجتماعية

الشاهد_بدأت مساء الخميس الاحتفالات بباريس عشية افتتاح كأس الأمم الأوروبية 2016 التي تحتضنها فرنسا، في ظل مخاوف أمنية وتوتر اجتماعي. من جانبه، وعد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن الدولة “ستتخذ كل التدابير اللازمة” بمواجهة الإضرابات التي تسبب اضطرابات في البلاد.

انطلقت في فرنسا الخميس الاحتفالات بكأس الأمم الأوروبية 2016 التي تستقطب اهتمام العالم وتبدأ غدا، بحفل موسيقي ضخم قرب برج إيفل في باريس، رغم ماتشهده البلاد من توتر اجتماعي نتيجة إضرابات ومطالب اجتماعية، والمخاوف السائدة من احتمال حصول اعتداءات.

وعشية المباراة بين فرنسا ورومانيا التي ستفتتح بها كأس الأمم الأوروبية، سيكون الحفل الموسيقي المجاني الذي من المتوقع أن يحضره 80 ألف شخص، بمثابة اختبار لقوى الأمن التي أعلنت أعلى درجات الاستنفار في صفوفها.
من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس أن “الدولة ستتخذ كل التدابير اللازمة” لمواجهة الإضرابات التي تسبب اضطرابات في البلاد عشية افتتاح المباريات، داعيا “كل شخص إلى تحمل مسؤولياته”.

وأضاف، في وقت حذر فيه سائقو القطارات المتجهة إلى ستاد دو فرانس حيث المباراة الافتتاحية بين فرنسا ورومانيا أنهم سيشاركون بكثافة في الإضراب، “سأكون في غاية الحذر واليقظة. وغدا، إذا كان من الضروري أن تكون هناك قرارات، فسيتم اتخاذها”.

وتابع “مما لا شك فيه أنه سيتم توفير الخدمات العامة وأن الدولة ستتحمل كافة المسؤوليات”. مضيفا “إذا كان يجب على الدولة القيام بواجبها، فإنها ستتخذ جميع التدابير اللازمة من استقبال واستيعاب ونقل، للتأكد من أن المباريات ستجري في ظل ما يتطلبه الأمن من ظروف”.

وأشار “لكن في الوقت نفسه، يجب على أولئك الذين ينشطون في التحركات تحمل مسؤولياتهم أيضا”.