الرئيسية الأولى - فن

الجمعة,25 سبتمبر, 2015
ايران امينة القومية العربية !

الشاهد_فجاة لم تعد ايران اصولية وانتهى الحديث عن العنصر الفارسي وخطره الداهم عل العروبة ، واصبحت طهران منارة وعاصمة لدولة الممانعة وتمت تبرئتها من الارهاب و التطرف ، لا نتحدث هنا عن الشهائد الانتهازية التي وزعتها الولايات المتحدة وفق الصفقة التي تطبخ منذ اكثر من 5 سنوات ، ولا نتحدث عن اوروبا ومصالح شركاتها وضريبة التنافس مع الشركات الامريكية والروسية والكندية ..بل نتحدث عن شهائد ما فتئت توزعها التيارات العروبية التي صدعت اذاننا بعبارات الشجب والسب والعار و”التفريض” لايران ، ووصفتها بابشع الاوصاف وحشرتها في خانة الخصوم التاريخيين للامة العربية من المحيط الى الخليج ، واعتبرتها اخطر بكثير من واشنطن وباريس ولندن واحيانا اخطر حتى من تل ابيب !

لم تعد ايران ذلك الغول الاسود والبعبع الذي حذرنا منه الاخوة امناء القومية العربية ، بل اصبحت الدولة رقم 23 في الرقعة الممتدة من المغرب الى جاكرتا ، اليوم اكتشفنا ان الحوثيين امناء الهيكل العربي ، وان حزب الله رائد العروبة ، ناهيك عن اشقائنا المناضلين المنضوين تحت رايات فيلق بدر وكتائب ابو العباس .

لان الثورة العربية التي باركتها التيارات العروبية وادعت صناعتها وقيادتها ، هبت رياحها شرقا ، وطرقت ابواب البعث العربي السوري ، قرر الاخوة الرفاق انها ليست بثورة ، وانها خدعة كبرى ، من اجل ذلك ادخلوا بعض التعديلات على ادبياتهم ، وأقدموا على اعادة انتشار لمفاهيمهم ، وعند الانتهاء من مرحلة الترميم والاصلاحات الجديدة ، اتضح ان الضاحية الجنوبية لبيروت اصبحت معقل العروبة وبات الحشد الشعبي ذراعها العسكري !

 

نصرالدين السويلمي