الرئيسية الأولى

الخميس,24 سبتمبر, 2015
انه عيد الاضحى المبارك..

الشاهد_” فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الآخِرِينَ” – الصاقات-

 

من هنا جاء عيد الاضحى المبارك ، واقر الله لعباده هذه الشعيرة الخالدة ، التي اشرف عليها ابراهيم الخليل ثم استأمن عليها الانبياء والرسل من بعده .

 

مرحبا عيد الاضحى المبارك .. مرحبا بيوم الاحتفال الاكبر والفرحة الاكبر، مرحبا بالشعيرة الخالدة التي اسسها سيدنا ابراهيم وأحياها سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ، مرحبا بالمناسبة التي حدث عنها وقال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم الاقاولي الحسنة المبشرة ، وامتدحها وحرض على احيائها وذكّر بمناقبها ، فعن عائشة أن أبا بكر دخل عليها و عندها جاريتان في أيام منى – فى عيد الأضحى – تغنيان و تضربان ، و النبي متغش بثوبه فانتهرهما أبو بكر ، فكشف النبي عن وجهه . و قال “دعهما يا أبا بكر ، فإنها أيام عيد ” ، و جابر بن عبدالله “صليت مع رسول الله عيد الأضحى ، فلما انصرف أتى بكبش فذبحه ، فقال : بسم الله والله أكبر ، اللهم هذا عني وعمن لم يضح من أمتي”.

 

انه عيد الاضحى المبارك الذي زرع الفرحة في بوت المسلمين ، واعاد احياء فضيلة التواصل والتآزر ، وذكر بمكارم هذا الدين وقدرته على احداث التوازن في حياة الانسان ، مناسبة قال فيها الشاعر محمد الاسمر :
هذا هو العيد فلتصفُ النفوس به *** وبذلك الخير فيه خير ما صنعا
أيامه موسم للبر تزرعه *** وعند ربي يخبي المرء ما زرعا
فتعهدوا الناس فيه:من أضر به *** ريب الزمان ومن كانوا لكم تبعا
وبددوا عن ذوي القربى شجونهم *** دعــا الإله لهذا والرسول معا
واسوا البرايا وكونوا في دياجرهم *** بــدراً رآه ظلام الليل فانقشعا

كما بشر الشاعر يحي حسن توفيق بالعيد فقال :

بشائر العيد تترا غنية الصور *** وطابع البشر يكسو أوجه البشر
وموكب العيد يدنو صاخباً طرباً *** في عين وامقة أو قلب منتظر
ياليلة العيد كم في العيد من عبر *** لمن أراد رشاد العقل والبشر

اغنية العيد

https://www.youtube.com/watch?v=D8_QdnoJKTI

الحنين الى بين الله

https://www.youtube.com/watch…

لنفرح في هذا العيد الكريم ، ولنشرع في بناء حالة حب جديدة بطريقة اوضح وانقى ، لناثث لثقة جديدة وصفحة جديدة ، وقصة مصالحة جديدة مع الله ومع الارحام والأصدقاء مع المحيط مع الانسان بل مع الكون .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.