عالمي عربي

الأربعاء,15 يوليو, 2015
انقلاب مفاجئ من جوقة السيسي: الإخوان فصيل وطني و المصالحة معهم واجبة

الشاهد_“المصالحة مع الإخوان واجبة”، هكذا قالها بصراحة السياسي المصري، أسامة الغزالي حرب، في حواره مع الإعلامي طوني خليفة على “قناة القاهرة والناس”.

هذه الإجابة جاءت رداً على سؤال خليفة عن المصالحة مع الإخوان، بقوله “المصالحة يجب أن تتم”، ولكنه استبعدها في الوقت الحالي، وأرجعها لرغبة الإخوان في “الثأر لمذبحة رابعة”، لكنه عاد وأكد أنها على المدى البعيد، ستكون واقعاً لا يقبل النقاش.

ورأى أنّ “الإخوان فصيل سياسي وطني”، وليس “جماعة إرهابيّة” كما اعتادت أوركسترا أذرع السيسي العزف، لافتاً إلى أنّ “وطنيّة الإخوان ليست كوطنية المصريين”، معتبراً أنّ “مشكلة الإخوان فكرية”، وعلّلها “بانتمائها للأمة الإسلامية بشمولها، وليس وطنا بعينه”.

اللافت أن كلام حرب عن المصالحة، جاء عقب تصريحات من خصم الإخوان اللدود، الرئيس السابق لحزب التجمع، رفعت السعيد، التي قال فيها “الإخوان فصيل وطني، وليس جماعة إرهابية”، ما قوبل باستغراب شديد لمتابعي السعيد، ومواقفه المتشددة ضد جماعة الإخوان.

وسبق تصريحات حرب، ومفاجأة السعيد بأيام، كلام إيجابي من الدبلوماسي السابق، مصطفى الفقي، عن الجماعة التي تنتظر إعدام قياداتها، وترجيحه الكبير لاستخدام السيسي العفو الرئاسي لتجنيب مرسي وقيادات الإخوان مصير الإعدام.

كلام الغزالي حرب فتح نقاشاً واسعاً على منصات التواصل، حول توقيته وموقعه، فعبرت الصحافية نادية أبو المجد عن دهشتها “أسامة الغزالي حرب مؤخراً: الإخوان فصيل وطني، لكنه قال لي في 2013: الإخوان فصيل نازي فاشي.. سبحان مغير الآراء”.

الإعلامي زين توفيق، وضع تصريحات حرب والفقي والسعيد إلى جوار تصريحات سيف اليزل حول شفيق، ودعا الجميع إلى التفكر والتدبر: “رفعت السعيد: الإخوان جزء من نسيج الوطن.. أسامة الغزالي حرب: المصالحة مع الإخوان واجبة.. سيف اليزل: شفيق الأفضل لخلافة السيسي.. فاهم؟”.

بدورها، سخرت “زعيمة الأذرع الإلكترونية” سارة فهمي، وقالت “الغزالي حرب بعدما طالب بتقنين الجيش، بيطالب دلوقتي بمصالحة الإخوان وبيقول إنهم فصيل وطني.. ألا تكبرون”.