سياسة

الجمعة,26 يونيو, 2015
انصار الجبهة الشعبية يحاولون افساد وقفة الوحدة الوطنية ضد الارهاب

الشاهد_في الوقت الذي تمر فيه البلاد باوقات عصيبة و يوم حزين على خلفية العملية الارهابية التي جدت بشواطئ احد نزل القنطاوي من ولاية سوسة و ادت الى مقتل نحو ٣٧ من جنسيات مختلفة الى جانب عشرات الجرحى تتعالى اصوات كثيرة منادية بالوحدة الوطنية التي تحفظ السلم الاجتماعي و تقابلها اصوات اخرى لا تقل خطورة عن الارهاب المسلح.

بعد ما صدر الليلة عن عدة مشاركين في برامج حوارية على منابر اعلامية عدة اعدت للغرض في تغييب لكل مظاهر الاحتفال جاءت مجموعة من انصار و منخرطي الجبهة الشعبية عازمة على افساد وقفة الوحدة الوطنية التي دعت اليها حركة النهضة الليلة في شارع الثورة بقلي العاصمة تونس محاولة كما صائفة ٢٠١٣ و اعتصام الروز بالفاكهة الشهي.


مجددا تثبت الجبهة الشعبية انها تسعى بشكل فاضح للركوب على الدماء و الدفع بحالة التوتر نحو فتنة او حرب اهلية شعاراتها الانتقام من خصومهم السياسيين و الايديولوجيين و الحال انهم الاكثر مواجهة للتطرف و محاربة للمتطرفين بل هم اكثر ضحاياهم و من يدفون فاتورة وجودهم الذي هيأ له المخلوع ارضا خصبة.