عالمي عربي

الأربعاء,2 مارس, 2016
انتهاء العملية الأمنية بإربد بمقتل ضابط وسبعة مسلحين

الشاهد_أعلنت دائرة المخابرات العامة الأردنية أنها أحبطت مخططا لتنظيم الدولة كان يستهدف منشآت مدنية وعسكرية داخل المملكة، واعتقال 13 عنصرا متورطا ومقتل سبعة، وإصابة آخرين.

 

وأضافت أن المتورطين في “المجموعة الإرهابية” تحصنوا في أحد البنايات السكنية في مدينة إربد، ورفضوا تسليم أنفسهم ما استدعى تدخل الأجهزة المختصة.

 

وأعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال، المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني، الأربعاء، انتهاء العملية الأمنية التي جرت ليلة أمس، ضد من أسمتهم “عناصر خارجة عن القانون”.

 

وقال المومني: “إن العملية الأمنية التي تمت في إربد مساء الأمس، قد انتهت مع ساعات فجر اليوم، وأدت إلى مقتل سبعة من الفئة الضالة الخارجة على القانون واستشهاد ضابط أردني وجرح أربعة من زملائه”.

 

وبين المومني أنه “تم القضاء على هذه العصابة، ولا نية لعقد مؤتمر صحفي، وأي شيء آخر سيتم الإعلان عنه لاحقا”.

 

وقال رئيس الوزراء الأردني عبد الله النسور، الأربعاء، إن ما حدث في إربد هو عملية أمنية ضد “جماعة مرتبطة بتنظيمات إرهابية كانت قد خططت للتعدي على أمن الوطن والمواطن”.

 

وقال النسور في كلمة له أمام مجلس الأعيان الأردني، إن “العملية حققت أهدافها بنجاح تام”.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.