عالمي دولي - فن

الإثنين,24 أغسطس, 2015
انتهاء أعمال حفر نفق آوراسيا الواصل بين الضفتين الأوروبية والآسيوية في إسطنبول

الشاهد _ أعطى رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أوامره لفريق العمل المنفذ لمشروع نفق أوراسيا، لحفر الأمتار الاخيرة من النفق الواصل بين الضفتين الأوروبية والآسيوية في مدينة إسطنبول، تحت قاع بحر مرمرة، معلنا بذلك انتهاء المرحلة الأولى من المشروع والمتمثلة في حفر النفق.

 

وذلك خلال زيارته لمكان المشروع في منطقة “جاتلادي كابي” في الضفة الأوربية من إسطنبول، حيث قال للعاملين لدى إتمام حفر النفق “أهلا بكم في أوروبا”، من خلال جهاز اللاسلكي الذي أعطى بواسطته تعليماته للانتهاء من الحفر.

وتلقى داود أوغلو من المسؤولين في المشروع، معلومات عامة عن النفق، معربا عن شكره وامتنانه من جميع العاملين على إنجاح هذا المشروع.

وأضاف داود أوغلو في كلمته، “أتمنى أن يصبح هذا النفق الواصل بين القارتين، وسيلة خير لصالح الأمة التركية. معربا عن أمله في أن يستمر هذا الصرح المعماري في خدمة الشعب التركي إلى الأبد”.

وأكد داود أوغلو عن عزم الحكومة التركية في العمل الحثيث لإنجاز العديد من المشاريع الحيوية الضخمة لخدمة البلاد، مضيفا أن هذا المشروع سيدخل التاريخ تماما كما دخل السلطان محمد الفاتح التاريخ عندما جعل السفن البحرية تسير على اليابسة عند فتح مدينة إسطنبول. وكما هو الحال في الآثار الخالدة التي شيّدها المعمار العثماني الشهير “سنان”.

وشارك داود أوغلو في الزيارة إلى جانب زوجته “سارة داود أوغلو”، ووزير المواصلات والنقل البحري “فريدون بيلغين”، ووالي إسطنبول “واصيب شاهين”، ووزير المواصلات والنقل البحري السابق “لطفي علوان”، ورئيس بلدية مدينة إسطنبول الكبرى “قدير طوب باش”، فضلا عن عدد كبير من المسؤولين الأتراك.

وأوضح رئيس الوزراء التركي، أن الحكومة ستقوم بذبح 3 آلاف و340 أضحية وتوزيعا على الفقراء والمحتاجين من الشعب التركي، وذلك تيمنا بطول النفق حيث يبلغ طوله 3340 مترا تحت سطح بحر مرمرة.

وتُقدر تكلفة النفق بمليار و250 مليون دولار أمريكي، ويتوقع مرور 100 ألف سيارة منه يومياً، مما سيخفف من ازدحام المرور الذي تشتهر به مدينة إسطنبول. حيث سيكون بالإمكان تجاوز المسافة بين الضفتين بـ15 دقيقة بدلاً من 100 دقيقة في الوقت الحالي. وستكون تعرفة مرور السيارات من النفق 4 دولار أمريكي + ضريبة القيمة المضافة.

وكان رئيس الوزراء التركي السابق ورئيس الجمهورية الحالي رجب طيب أردوغان، قد أعطى شارة البداية للمشروع بتاريخ 19  أفريل من العام الماضي، ومن المتوقع أن يتم تجهيز النفق بشكل كامل ووضعه في خدمة الشعب التركي خلال الربع الأول من عام 2017.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.