عالمي عربي

الثلاثاء,2 يونيو, 2015
اعتقال غزلان الانقلاب يجهز على دعاة السلمية في معركته الصفرية

الشاهد _ إعتقلت أجهزة أمن الإنقلاب العسكري الدموي في مصر ليلة البارحة الإثنين 1 جوان 2015 عضوي مكتب الإرشاد في جماعة “الإخوان المسلمين”، عبد الرحمن البر، ومحمود غزلان، وفق ما أكدت مصادر أمنية مصرية.

وأوضح مصدر أمني أن”اعتقال القياديين جرى في منطقة 6 أكتوبر غرب محافظة الجيزة”.

وكان مقال نشره غزلان، منذ حوالى أسبوع، على موقع “نافذة مصر”، المقرب من جماعة الإخوان، قد فجر غضباً وأزمة كبيرة داخل الجماعة بعدما دعا إلى ضرورة التمسك بالسلمية المطلقة في الحراك الثوري ضد الانقلاب العسكري.

وقال غزلان:”الجماعة وضعت لنفسها جملة من الثوابت، استلهمتها من فهمها للإسلام وألزمت نفسها بها”، مضيفاً: “من هذه الثوابت ضرورة العمل الجماعي، والتربية منهجنا في التغيير، والسلمية ونبذ العنف سبيلنا، والالتزام بالشورى ورفض الاستبداد والفردية، سواء داخل الجماعة أو خارجها، ورفض تكفير المسلمين”.

وشدد على ضرورة التزام كافة أعضاء الجماعة بهذا المنهج، قائلاً: “من آمن بدعوة الإخوان فلا بد من أن يلتزم بثوابت الإسلام العامة، وأن يزيد على ذلك الالتزام بثوابت الإخوان، ولا يجوز له أن ينكرها أو يخرج عليها”.