رئيسي حواء

السبت,16 أبريل, 2016
امرأة واحدة ظهرت بين القادة المشاركين في القمة الإسلامية.. من هي؟!

الشاهد_ حينما تُدقّق في الصورة الجماعية للقادة الـ 30 المشاركين في قمة منظمة التعاون الإسلامي بإسطنبول التي انطلقت الخميس 14أفريل 2016، لابد أن تُثير انتباهك امرأة وحيدة ضمنها تقف على يمين رئيس الحكومة اللبنانية وحيدة ما بين الرجال، تقف على يمين المكلف برئاسة الحكومة اللبنانية تمام سلام.

نيرمالا بادريسينغ وزير خارجية جمهورية سورينام كانت هي تلك المرأة الوحيدة الواقفة رفقة طابور من الرجال في الصورة، بلادها توجد على الخريطة في أميركا الجنوبية، وهي الدولة الوحيدة التي تنطق باللغة الهولندية في القارة اللاتينية، تحدها من الجنوب البرازيل ومن الشمال المحيط الأطلسي.

وتعدّ هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها بادريسينغ في قمة للتعاون الإسلامي، رغم أنها اشتغلت في مهامّ حكومية، حسب ما ذكرته صحيفة “حرييت” التركية منذ عام 1989 ومثلت بلادها عند منظمات عدة، قبل أن تعين شهر أوت 2015 وزيرة للخارجية.

وفي لقائها مع وزير الشؤون الخارجية التركي مولود شاويش أوغلو الخميس 14 أفريل ، وقعت الوزيرة بادريسينغ أول اتفاقية تعاون بين بلادها وتركيا، بحيث قررت هذه الأخيرة منحها قرضاً خاصاً لقضايا الطاقة في جمهورية سورينام.

أما بلادها سورينام، المستعمرة الهولندية السابقة التي يُقدر عدد المسلمين فيها بالثلث، فإنها تُعتبر أصغر دولة ذات سيادة من حيث المساحة، وعدد السكان في أميركا الجنوبية والذي لا يتجاوز 470 ألف نسمة.

ووصل الإسلام البلاد بسبب الأفارقة الذين تم استقدامهم عند اكتشاف الجديد نهاية القرن الـ15 وبداية القرن الـ16 الميلادي، كما ارتبط اسم المسلمين هناك كثيراً بالثورات والعصيان عبر التاريخ، بسبب المعاملة السيئة التي كانوا يتلقونها من الهولنديين والأوروبيين المستكشفين.

 

وبعد المسلمين الأفارقة، وصلت سورينام هجرة مسلمين آخرين، لكنها هذه المرة من آسيا، حيث سافر إليها الإندونيسيون والهنود ابتداءً من القرن 19، قبل أن تلحق بهم جاليات مسلمة أخرى من العرب.

يُذكر أن القمة الإسلامية التي يُشارك فيها أكثر من 30 رئيس دولة ومسؤولاً حكومياً تسلمت رئاستها تركيا عام 2016 بعد أن ترأستها قبلها مصر.

وأعد وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماع سابق لهم أوراق قدموها للقادة تضمنت ملفات الإسلاموفوبيا والوضع الإنساني في العالم الإسلامي والخطة العشرية الجديدة 2015-2025 لمنظمة التعاون.

هافينغستون بوست عربي

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.