إقتصاد

الإثنين,29 يونيو, 2015
اليونان تغلق مصارفها الاثنين وتراقب حركة الرساميل

الشاهد_اتخذت الأزمة المالية اليونانية الأحد، بعدا دراماتيكيا مع إعلان رئيس الوزراء الكسيس تسيبراس إغلاقا مؤقتا للمصارف الاثنين، مع مراقبة لحركة الرساميل، وذلك حفاظا على النظام المصرفي في البلاد المهددة بخطر العجز عن السداد، وإمكان الخروج من منطقة اليورو.

 

 

وقال تسيبراس في مداخلة تلفزيونية، إن رفض “اليوروغروب” (مجموعة اليورو) تمديد برنامج المساعدة لليونان إلى ما بعد الثلاثين من حزيران/يونيو، “دفع المصرف المركزي الأوروبي إلى عدم زيادة السيولة للمصارف اليونانية، وأجبر المصرف المركزي اليوناني على تفعيل إجراءات الإقفال المؤقتة للمصارف، والحد من السحوبات منها”، مضيفا أيضا أن “ودائع المواطنين في المصارف اليونانية ستكون مضمونة تماما”.

 

 

إلى ذلك، أكد أنه طلب مجددا من الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي تمديد برنامج المساعدة لليونان بعدما رفض هذا الطلب السبت.

 

 

وتسارعت الأحداث سلبا في نهاية الأسبوع مع دعوة تسيبراس مساء الجمعة مواطنيه إلى استفتاء في الخامس من تموز/يوليو للموافقة أو لا على اقتراحات الجهات الدائنة، التي تطالب أثينا بإصلاحات تعتبرها غير مقبولة.

 

 

وصادق البرلمان اليوناني مساء السبت على إجراء هذا الاستفتاء.

 

 

وكانت المفاوضات بين أثينا ودائنيها توقفت السبت مع دعوة السلطات اليونانية مواطنيها إلى الاستفتاء، ما يعني اتجاه اليونان إلى سيناريو كارثي يهدد بخروجها من منطقة اليورو.