حواء

الجمعة,5 أغسطس, 2016
اليمين الفرنسي يرفض تخصيص يوم للمحجبات بمدينة ألعاب مائية

الشاهد_ خصصت إدارة مدينة ألعاب مائية فرنسية يوماً واحداً للمسلمات اللاتي يرغبن في السباحة بـ”البوركيني”، إلا أن القرار قوبل بالانتقادات من قبل السياسيين اليمينيين.

الجهة المنظمة للحدث وجهت الدعوة للسيدات اللاتي يرتدين ملابس السباحة التي تغطي معظم الجسم، وذلك لحث النساء على الاندماج في المجتمع بحسب BBC.

إلا أن بعض القيادات السياسية وصفت الحدث بأنه يتناقض مع القيم العلمانية المنصوص عليها بالقوانين الفرنسية.

والبوركيني هو رداء السباحة الذي ترتديه المحجبات، حيث يغطي الجسم بالكامل، وابتكرته مصممة الأزياء الأسترالية اللبنانية أهيدا زانيتي قبل سنوات.

من جانبه، أكد فاليري بوير، عمدة مقاطعتين بمارسيليا، أن “السماح بما يسمى (موضة) يعني أن نقبل بالشيوعية في بلادنا”.

بوير، الذي يمثل جماعة الجمهوريين اليمينية، أشار إلى أن الأمر مثلما يتعلق بكرامة المراة فإنه أيضاً يتعلق بالمبادئ الأساسية لدينا”.

من الملاحظات الأساسية لمنظمي الحدثSmile 13 ، أن ترتدي النساء ملابس سباحة تغطي “من الصدر للركبة على الأقل”.

كما لا يسمح للأطفال الذكور فوق عمر 10 سنوات بحضور يوم “البوركيني”، السبت 17 سبتمبر القادم، في Speedwater Park مرسيليا.

ورغم الانتقادات التي وجهت للجهة المنظمة للحدث، إلا أن رسائل الدعم شجعتهم على الاستمرار حتى من غير المحجبات.

يشار إلى أن فرنسا كانت أول دولة أوروبية تمنع تغطية الوجه (النقاب) في الأماكن العامة، ومنعت ارتداء الحجاب في المدارس الفرنسية منذ 2004.

البوركيني الآخذ في الانتشار خلال السنوات العشر الماضية، دفع عدداً كبيراً من شركات تصنيع الملابس وبيوت الأزياء الكبرى إلى ابتكار تصميمات مختلفة من الماركات العالمية لتلبية احتياجات المحجبات.