نقابات

الإثنين,11 أبريل, 2016
اليعقوبي محذّرا : وزير الرياضة واهم .. و لا مجال لإنجاز إمتحان “الباك سبور”

الشاهد_ قال كاتب عام نقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي ، بأن قرار الهيئة الادارية المتعلق بتنفيذ إضراب قطاعي بساعتين يوم 18 أفريل الجاري بكامل الولايات، إضافة إلى مقاطعة امتحانات “الباكالوريا رياضة” لهذه السنة المزمع إجراؤها بين 13 و26 ماي القادم، مازال قائما إلى حد اللحظة.

و أشار اليعقوبي إلى أنّهم يتجهون نحو التصعيد خاصة بعد تحدّي وزارة الشباب والرياضة فيما يتعلق بإنجاز امتحان “الباكالوريا رياضة” من خلال تشكيل لجان تضم مدرسين يتم اجبارهم على إمضاء التزامات يتعهدون فيها بالاشراف على هذه الامتحانات، وفق تعبيره ، ملوّحا بأن مثل هذه المواقف تهدد مصلحة التلاميذ.

و أكّد في السياق ذاته أن سلطة الإشراف لا نية لها بالدخول في مفاوضات رغم حساسية الملف، مشيرا إلى أنه رغم تقديم النقابة لبعض الحلول والمخارج لهذا الاشكال إلى وزير الشباب والرياضة إلا أنه اختار الذهاب إلى التحدي والمواجهة مع نقابة الثانوي، وفق تقديره ، مصرّحا “ويبدو أن هناك من أوهمه أنه بالامكان اجتياز هذه الامتحانات دون مشاكل لكن اعتقد أن الوزير سيكتشف خلال الأيام القليلة القادمة أنه يعيش وهما كبيرا وعليه أن يتحمل مسؤوليته في ذلك”.

وعما إذا كانت هناك حلول اخرى تستطيع نقابة التعليم الثانوي اتباعها تفاديا لإيقاف إمتحانات “الباكالوريا رياضة” مراعاة لمصلحة الممتحنين، لفت لسعد اليعقوبي إلى المقترحات التي تقدمت بها النقابة إلى وزارة الشباب والرياضة بهذا الخصوص والتي تم إبلاغها لرئاسة الحكومة عن طريق الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل ووافق عليها الصيد واعتبر انها يمكن أن تمثل حلا للمشكلة، إلا أن وزير الشباب والرياضة مازال يحاول ممارسة سياسة لي الذراع مع النقابة، الأمر الذي لا يمكن أن يكون في مصلحة أحد، وفق ما جاء على لسانه.

كما حذّر اليعقوبي وزير الشباب والرياضة من مغبة هذا التحدي، مشددا على أن الذهاب إلى طاولة المفاوضات والتعاطي مع الحلول التي قدمتها النقابة هو الطريق الأسلم الذي يجنب الجميع تبعات ليست في مصلحة أحد، وفق تقديره.