الرئيسية الأولى

الخميس,4 يونيو, 2015
اليسار الألماني :السيسي إنقلابي،مرسي رئيس شرعي ..اليسار التونسي :مرسي إرهابي،السيسي رئيس شرعي !!

الشاهد _ سيقف المتابع للشأن الألماني على موقف اليسار المشرف ضد زيارة زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي ، ليس خلال يوم الزيارة فحسب وإنما منذ تم اقرار الزيارة وخاصة بعد السلسلة الاخيرة من احكام الاعدام التي اصدرها الانقلاب في حق العشرات من القيادات الشرعية للدولة المصرية ، لم يعلن اليسار مواقفه الرافضة للزيارة عبر بيان يتيم ، بل اعلن ذلك على هامش العديد من تظاهراته وتحركات قياداته ، وبينما التحم اليسار الالماني بمواقف يسار البرازيل والارجنتين وبعض الدول الاخرى ، التحم موقف يسار تونس بمواقف نهيان وخلفان وكتمان ، ارتفع صوت الحق في العديد من بقاع اوروبا ، بينما ارفعت الخرقة الحمراء الداكنة في تونس ، خرقة سقط منها المنجل واندثرت المطرقة ، ولما بقيت الراية خاوية موحشة ، وشحوها بعقال خليجي ، وذروا فوقها شيء من بهارات التجمع ، ثم حملوا الراية وذهبوا يقطعون الطريق.

 

 

ماذا بقي ليسار شارك في الاعداد لانقلاب فاشل ، في بلاده وعقب ثورة على الدكتاتورية ، خلصت البلاد من قاتل وانتجت شرعيتها ، ثم ماذا بقى ليسار اهّل المنظومة القديمة وانحنى وبالغ في الانحناء ليكون عرابها الاول ، ايضا ماذا بقي ليسار صفق لعسكري ينقلب على مدني منتخب ، وبالغ في التصفيق حين اوغل وولغ في الحرق والقنص والتجريف ، جثث اطفال ونساء وشيوخ ، مشير جزار لا يقتل على الهوية ، بل يقتل على الآدمية .

 

شاهت احزاب وساسة و ساءت وجوه هيئات ، مبلغ املهم وحشاشة رجائهم ، في مشير عبّد طريقه نحو القصر بالجماجم وارتوى من دماء الابرياء وشبع من لحومهم حد التخمة .

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.