تحاليل سياسية

الخميس,28 أبريل, 2016
“اليد الطولى” لجمعيّة “شمس” قد “تقطع أرزاق” المعارضين للمثلية الجنسية

الشاهد_في الفترة الأخيرة، عاد الجدل بقوّة حول موضوع المثليّة الجنسيّة في تونس وسط تبادل للإتهامات و شيطنة هذا لذاك رغم أن القضيّة مفصولة قانونيا و دستوريا و حتى على مستوى الرأي العام في البلاد و قد إقتحم عدد من الفنانين و الممثلين هذا الجدل بين مساند و رافض على خلفيّة إعلان الممثل أحمد الأندلسي رفضه لتفشي هذه الظاهرة و سانده في ذلك زملاء له من قطاعات مختلفة في الوقت الذي شتمه فيه آخرون على خلفيّة ذات الموقف.

 

الفنان الشعبي المعروف وليد التونسي إستغرب بدوره طرح الموضوع و إعتبر ان المثلية الجنسية حالة غير طبيعيّة و لا يمكن مساندتها و غادر أحد البرامج التلفزية الذي ناقش الموضوع بوجود ممثل عن جمعية شمس للدفاع عن المثلية الجنسية و بوجود مساندين للظاهرة و رافضين لها و لكن يبدو أن الغعتراض أو الموقف الرافض لهذه الظاهرة قد يتحول إلى عقوبة لصاحبه.

 

جمعية شمس المدافعة عن المثلية الجنسية قالت انها قد قامت بالتبليغ عن وليد التونسي لدى بعض الجمعيات المعنية بالمثليين في كندا التي تحركت و قررت الغاء الحفل المبرمج يوم 20 ماي المقبل بمونريال كما اضافت الجمعية على صفحتها الرسمية على شبكة التواصل الإجتماعي الفايس بوك بأنها قد “تحصلت على وعد بانه لن يغني مجددا على الاقل في كندا”.