أخبــار محلية

الخميس,6 أكتوبر, 2016
الوظيفة العمومية ينخرها الفساد .. 630 ألف عامل لا مهام واضحة لهم والوزارة تشن حملة لإصلاح القطاع

في إطار الإصلاحات التي أعلنت حكومة الشاهد إتخاذها حال تسلمها الحكم بخصوص مكافحة الفساد وإصلاح الإدارات التونسية، كشف وزير الوظيفة العمومية والحوكمة عبيد البريكي، في تصريح على موجات “اكسبراس اف ام” الإربعاء 5 أكتوبر، أن الوزارة بصدد العمل على اتخاذ اجراءات لتسهيل العمل الاداري.

 

وأوضح البريكي أنه سيتم يوم 10 أكتوبر إطلاق استشارة وطنية حول اصلاح الوظيفة العمومية، مشيرا إلى أن هناك 130 ألف موظف ولا يعلم من يقوم بواجباته المهنية ومن يستهتر بها.
كما أكد أنّ هناك 630 ألف عامل بالوظيفة العمومية لا مهام واضحة لهم يقومون بها بالمؤسسات العـمومية، وهو ما يستوجب ضرورة الاصلاح بالتنسيق مع عديد الاطراف اولها اتحاد الشغل، على حد قوله.

وشدد البريكي ” أنه من غير المقبول أن تواصل المؤسسات ذات الكثافة الخدماتية مثل “الستاغ والصوناد والاتصالات والبريد” العمل بنفس النسق في ظل”عطلتها” يوم السبت وهو ما يحتم مراجعة هذا التمشي سيما أنه أصبح من الضروري ان تستعيد هذه القطاعات نسقها السابق لتوفير الخدمات للمواطنين.

وتعاني معظم الإدارات التونسية من البيروقراطية خاصة منها ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين كالبريد والستاغ والقباضات المالية من سوء الخدمات والإكتظاظ وغياب المراقبة وعدم الإنضباط ببرنامج العمل والتوقيت الإداري، هذا بالإضافة إلى الفساد المالي وانتشار المحاباة في قضاء الطلبات الإدارية والفساد في المناظرات الخارجية.

ويعبّر المواطنين باستمرار داخل مكاتب البريد عن تذمرهم من سوء الخدمات، وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت صورا وفيديوهات لأعوان البريد وهم يتابعون الفايسبوك أو يلعبون العابا الكترونية في الوقت الذي ينتظر فيه المواطن، وهو يحسب أن عطبا حل بالحاسوب أو ضعفا في الانترنات، ناهيك عن سوء المعاملة وعدم توفر أعوان في الشبابيك باستثناء اثنين أو ثلاثة في اغلب الأوقات.

وكان موقع ” الشاهد” قد نشر مقالا بعنوان “معاناة يوميّة للتونسي مع الإدارة…بيروقراطيّة، سوء المعاملة، رشوة و أشياء أخرى” بتاريخ 22 سبتمبر 2016، وفيما يلي الرابط.

http://www.achahed.com/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%86%D8%A7%D8%A…/