أخبــار محلية

الإثنين,17 أكتوبر, 2016
الوالي وصفه بمسلخ أدغال افريقيا … المسلخ البلدي قابس الكارثة الصحية المسكوت عنها

أغلب المسالخ التابعة للبلدية لا تتطابق مع الشروط الصحية وتعاني من اخلالات وأوضاع كارثية في ظل غياب الرقابة وأمام التأخير المتواصل للانتخابات البلدية فقد ازداد الوضع وأصبح كارثيا.

ولعل أبرز مثال على ذلك المسلخ البلدي بقابس الذي تم يوم 16 أكتوبر 2016 الكشف عن الوضعية المزرية له التي تفتقد لشروط الصحة وذلك من خلال الزيارة التي قام بها والي قابس منجي الثامري لهذا المرفق.

وأضاف والي قابس أنه لم يرصد إخلالات أو تجاوزات فقط في المسلخ، بل ما عاينه مأساة، معتبرا أن الأوضاع في المسلخ في قابس لم تشهدها حتى أدغال افريقيا على حد تعبيره.

وأضاف الوالي أن المسلخ احتضن بقرة مصابة بداء السل لمدة أسبوع كامل في الوقت الذي لا يجب أن تتجاوز فيه مدة مكوث أي حيوان مصاب بالسل الـ24 ساعة، مما اضطر العاملون إلى حرقها.

وأفاد الوالي في تصريح “لشمس اف ام” أنه ألغى جميع زيارته الميدانية المبرمجة يوم الأحد، ودعا النيابة الخصوصية والمسؤولين الجهويين المعنيين بهذا الموضوع إلى الإجتماع من أجل إيجاد الحلول.

البلدية على علم بهذه الحالة:

الطبيب البيطري العامل في المسلخ محمد بوريشة أكد أنه تم توجيه عدة مراسلات للسلطات المعنية من أجل التدخل ووضع حد للإخلالات والتجاوزات الموجودة لكن لم يقع التجاوب.

وأضاف في تصريح “لشمس أف أم”، أنه تمت مراسلة البلدية من أجل رفع حيوانات مصابة بأمراض تم حجزها في إطار عمل المصالح البيطرية، لكن لم تحضر البلدية ولم يقع رفع هذه الحيوانات.

بدوره، قال رئيس النيابة الخصوصية في قابس حسين عقوب إنه تفاجأ بالوضعية المزرية وبالتجاوزات الكبيرة الموجودة في مسلخ قابس.

وأقر حسين عقوب في تصريح “لشمس أف أم” ، أن الوضعية المادية للبلدية لا تسمح حاليا بالتدخل لإصلاح الإخلالات مؤكدا في ذات السياق، أن النيابة الخصوصية لقابس على علم بالإخلالات الكبيرة في المسلخ.

وفي أكثر من مناسبة، كانت النقابة الوطنية للقصابين تؤكد أن المسالخ التابعة للبلديات في كل الولايات لم يتم تأهيلها ولا تستجيب الى معايير حفظ الصحة.

وكانت الغرفة قد اقترحت منذ سنة 1998 مخططا مديريا لإعادة تأهيل المسالخ خاصة وأن هذا المخطط يتيح امكانية منح التصرف في هذه الفضاءات الى شركات الخدمات بالتنسيق مع وزارة الفلاحة وذلك بهدف اقتراح منتوجات ذات جودة وخاضعة لمراقبة جيدة للبيع لكنه مازال إلى حد اللحظة لم يلقى أية تجاوب من السلطات المعنية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.