أخبــار محلية

الخميس,9 يوليو, 2015
الهيكا : الأعمال الدراميّة جاءت محمّلة بنسبة عالية من العنف بجميع أشكاله

الشاهد_اصدرت الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي والبصري “الهيكا” بيانا حول الإنتاج الدرامي المعروض في برمجة شهر رمضان 2015 اعتبرت فيه أن ردود الأفعال المختلفة التي وردت عليها والتي بلغت حد التناقض في التقييم، وتراوحت بين الرفض والتثمين، هي علامة إيجابيّة باعتبارها تثري فكرة النقاش وتؤكد إقبال الجمهور على متابعة ما ينتجه الإعلام التونسي. وأوضحت الهيئة أن مجلسها سيتخذ كل الإجراءات المخولة له قانونا قصد فرض احترام المعايير المتعلّقة بالبث و التوقيت الملائم ، سواء تعلق الأمر بالدراما أو بأشكال تعبيرية أخرى.


وأكدت الهيئة أن من خلال تقارير مرصدها ان بعض الأعمال الدراميّة جاءت محمّلة بنسبة عالية من العنف بجميع أنواعه: الجسدي واللفظي والنفسي، والذي لم يكن دائما موظفا التوظيف الامثل في السياق الدرامي فبدا و كأنه مجاني و مبالغ فيه، و هو ما من شأنه التأثير السلبي في فيئات واسعة من المشاهدين، خاصة الشرائح الاجتماعية الهشة مثل الأطفال والمراهقين و المراهقات .


وأوضح ذات البيان أنه تمّ رصد العديد من التجاوزات المتكررة للمعايير المعتمدة عموما في مجال البث السمعي والبصري، لعل من أبسطها عدم وضع علامات تنبه للسن المسموح بها للمشاهدة ، وفي ذلك خرق واضح لمقتضيات كراس شروط القنوات التلفزية الخاصة.


كما ان عددا من هذه الأعمال قدمت صورة دونية و مشوهة للمرأة من خلال تناول درامي افتقر إلى التكثيف وغلب عليه التنميط والاستسهال والاكتفاء بزاوية نظر واحدة ، وهو ما يبعث على الخشية من أن يشكل ذلك امتدادا لــ” ثقافة ” برامج تلفزيون الواقع التي كرّست تنميط صورة المرأة وسلوك التلصص على خصوصيات الآخر وعرض معاناة الناس مجتثة من سياقاتها الاجتماعية والثقافية .


ودعت الهيكا جميع الأطراف المعنيين بمسألة الإنتاج الدرامي بمختلف أنماطه، بما في ذلك النقّاد ، إلى مزيد النقاش و التداول حول الموضوع لغاية الارتقاء بالمستوى الفني و الاقتراب أكثر من معايير جودة الأعمال الإبداعية.
كما طالب مجلس الهيئة القائمين على هذه الأعمال إلى التحلي بالمسؤولية وتفادي الإثارة المجانية والاستسهال، واعتماد الطرح الجدي والعميق للظواهر الاجتماعية في سبيل عدم تحويل هذه الأعمال إلى مجرد استفزازات قد يتم استثمارها لغايات ليست في صالح الإبداع و لا في صالح المجتمع.


كما نبه إلى نسبية التقييمات والانطباعات لهذه الأعمال الدرامية، بما في ذلك رأي الهيئة نفسها والنقاد، و يدعو إلى عدم تحويل هذه المواقف إلى مطالبة صريحة بالرقابة و”الصنصرة” بل يجب إعطاء الأولوية لمراكمة التجربة فهي الكفيلة بتطوير الإنتاج الدرامي والارتقاء بأداء المبدعين.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.