أهم المقالات في الشاهد

الخميس,21 يوليو, 2016
الهيئة الوقتية للقضاء العدلي تحسم أكبر التحديّات و تعيّن قاضي التحقيق عدد 13 وكيلا للجمهورية رغم الجدل

الشاهد_بعد الجدل الواسع الذي أثيرت ضدّه في الفترة الأخيرة في الأوساط السياسية و القضائية تقرّر تعيين قاضي التحقيق عدد 13 بالمحكمة الابتدائية بتونس بشير العكرمي، وكيلا للجمهورية بالمحكمة ذاتها، وجاء ذلك بعد  جلسة عقدتها الهيئة الوقتية للقضاء العدلي امس الأربعاء 20 جويلية 2016 للتصويت على سدّ الشغور الحاصل بوكالة الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس.

العكرمي الذي كان يحظى بدعم جمعية القضاة و المرصد التونسي لاستقلال القضاء برئاسة القاضي أحمد الرحموني  ظفر بالمنصب الجديد رغم  المؤاخذات والاتهامات التي سبق أن وجهت له من قبل هيئة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد وبعض القوى السياسية على غرار الجبهة الشعبية بخصوص ما مفاده امكانية وجود محاولة لطمس الحقيقة والتلاعب بالقضية.

رئيس المرصد التونسي لاستقلال القضاء، أحمد الرحموني، هنّأ المحكمة الابتدائية بتونس بتسمية البشير العكرمي قاضي التحقيق الاول بنفس المحكمة وكيلا للجمهورية لديها والذي استحق توليه لهذا “الموقع الصعب “تقديرا لمسيرته القضائية وبشهادة الاغلبية الساحقة لاعضاء الهيئة  وفق تعبيره.

وذكر الرحموني في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” ، أن الهيئة الوقتية للقضاء العدلي تمكنت من الحسم في اكبر التحديات التي واجهتها منذ انشائها في علاقة باحدى الوظائف القضائية الاكثر تاثيرا وهي وكالة الجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس  وذلك بعد نقاش محتد دام اكثر من شهر ونصف.

ووصف الرحموني هذا القرار بالقرار مستقل الذي اسقط كل الحسابات في الماء واثبت رؤية الهيئة الصائبة وتقديرها الكامل للمصلحة العامة، مشيرا الى أن الهيئة التزمت بتسمية الاكفاء وممارسة استقلالية القضاء دون خشية او خضوع.