أخبــار محلية

الخميس,28 يناير, 2016
الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية تندد بالخروقات الخطيرة التي تطال حماية المعطيات الشخصية 

الشاهد _ عبرت الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية اليوم، عن عميق انشغالها إزاء واقع حماية المعطيات الشخصية والحياة الخاصة للتونسيين وما تطالها من خروقات خطيرة، ودعت إلى استعجال مصادقة تونس على المعاهدة عدد 108 لمجلس أوروبا المتعلقة بحماية هذه المعطيات.
ولاحظت الهيئة، في بيان أصدرته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية الحياة الخاصة، الذي يصادف يوم 28 جانفي من كل سنة، أن خرق المعطيات الشخصية في تونس تم من خلال عدم تقيد غالبية المؤسسات العامة والخاصة بالإجراءات عند معالجة المعطيات الشخصية، وعدم إدراك التونسيين في المقابل لخطورة الكشف عن معطياتهم الشخصية دون التحقق من توفر الضمانات اللازمة.