أهم المقالات في الشاهد

الأحد,12 يونيو, 2016
الهيئة السياسيّة لنداء تونس تنهي سباق وزراءها نحو خلافة الحبيب الصيد بمرشّح و أزمة

الشاهد_في السنة و النصف الأخيرة بدت المواضيع و الأسئلة الحساسة تنعكس سلبا على حركة نداء تونس فتخلف داخلها أزمة كبرى بداية بطبيعة الخيارات الكبرى وصولا إلى الموقف من ضمّ نواب مستقيلين من حزب شريك في الإئتلاف الحكومي إلى الكتلة و اليوم قد يفجّر إسم مرشّح الحزب لخلافة الحبيب الصيد و رئاسة حكومة الوحدة الوطنية المنتظرة أزمة أخرى قد تكون أكبر.

 

الهيئة السياسيّة لحركة نداء تونس حسمت أمرها و إنتهى إجتماعها بالإتفاق على ترشيح وزير الماليّة الحالي سليم شاكر لترؤس حكومة الوحدة الوطنيّة التي طرحها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي في مبادرة إنطلق هو نفسه في لقاءات ماراطونية متتالية مع مختلف الفاعلين السياسيين و الإجتماعيين لإقناعهم بجدوى دعمها و إسنادها بشتى الطرق بالنظر لحساسيّة المرحلة التي تمر بها البلاد عموما.

 

نقاشات الهيئة السياسيّة لحركة نداء تونس التي إنتهت إلى ترجيح كفّة سليم شاكر شهدت إعتراض عدد من وزراء الحزب نفسه المعنيين بالسباق نحو القصبة و غيرهم من قياديي الحزب فقد بات معلوما أن عددا من وزراء الحزب دخلوا سباقا مفتوحا نحو القصبة منذ فترة على غرار وزير التربية ناجي جلول و وزير الصحة سعيد العايدي غير أن إجتماع الهيئة قد شهد أيضا رفض قيادات بارزة في النداء تغيير الحبيب الصيد رغم موافقتها على مبادرة حكومة الوحدة الوطنية.