تحاليل سياسية

الثلاثاء,16 فبراير, 2016
الهيئة السياسية لنداء تونس تجتمع الخميس و تغييرات منتظرة في التركيبة القيادية

الشاهد_رغم تراجع الاهتمام الاعلامي بالازمة الخانقة التي يمر بها حزب نداء تونس فان التناقضات الداخلية لا تزال مستمرة حيث فشلت الهيئة السياسية لنداء تونس في الاجتماع مجددا بعد اول اجتماع لها اثر مؤتمر سوسة التوافقي و شهدت استقالات و تجميد عضوية مصحوبة بمبادرات كثيرة لحلحلة الازمة.

الهيئة السياسية لنداء تونس تطرّقت في اجتماعها الأول إلى نتائج مؤتمر سوسة وسبل تفعيل قراراته، معلنة تثمينها للنتائج السياسية للمؤتمر مع عزمها على استعادة المبادرة السياسية من أجل تعريف الهيئة بمبادئ وبرامج الحزب والترويج لها على أوسع نطاق. كما أعلنت عن التركيبة القيادية الجديدة للحركة، بعد إعادة توزيع المهام صلب أعضائها و تمثل التركيبة المقترحة بمثابة الحلّ الذي تقدمه الهيئة المنبثقة عن مؤتمر سوسة لإنهاء أزمة نداء تونس وهي عبارة عن قيادة جماعية تسيّر دواليب الحزب الى حين عقد مؤتمره الانتخابي القادم أي موفّى جويلية 2016.


و أمام استمرار الازمة و تتالي الاستقالات و تجميد العضوية و في ظل الانعكاسات السلبية للازمة الداخلية لنداء تونس على عمل الحكومة و الاشغال البرلمانية تعقد الهيئة السياسية للحزب اجتماعا مهما لها عشية الخميس 18 فيفري 2016 هو الاول لها منذ تقديم رضا بالحاج لاستقالته من منصبه كمدير للديوان الرئاسي و من المنتظر أن يسفر هذا اللقاء عن تغيير في التركيبة القيادية للحزب.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.