أحداث سياسية رئيسية

السبت,26 مارس, 2016
الهيئة الإدارية للتعليم الثانوي ستتحرك ضد التعينات المشبوهة بوزارة الشباب والرياضة

الشاهد_  أكد الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي فخري السميطي أنه تم خلال إجتماع أعضاء الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الثانوي يوم الأربعاء 23 مارس مقاطعة مختلف الأنشطة الرياضية والمسابقات المدرسية، كما أقرت الهيئة الإدرارية القطاعية الدخول في إضراب قطاعي حضوري بساعتين وذلك يوم الاثنين 18 أفريل 2016 تنديدا بقرارات وزارة الشباب والرياضة التي وصفها ب-“غير القانونية.

 

وقال الصميتي في تصريح لموقع الشاهد أن وزارة الشباب والرياضة لم تلتزم بالاتفاقيات المبرمة بينها وبين الطرف النقابي ورمت بها عرض الحائط، في التعينات الاخيرة لأساتذة الرياضة الجدد، قائلا إن ّالهيئة الإدرارية القطاعية اعتبرت أن هذه التعينات مشبوهة وفيها مس بمصداقية التفاوض مع النقابة

 

و دعا الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي وزارة الشباب والرياضة الى ضرورة التزام بكل الاتفاقيات المبرمة بينها وبين الطرف النقابي، والتراجع عن التعينات المنفردة والمجانبة لما تم الاتفاق حوله ، مما أحدث حالة من الغضب والتوتر بين أساتذة التربية البدنية القدامى من طالبي النقل والزملاء الجدد الذين تم تعينهم، على حد قوله.

 

واوضح محدثنا ان الهيئة الادارية تطرقت خلال اجتماعها يوم الربعاء 23 مارس 2016 الى ثلاث نقاط أخرى من بينها مجلس المؤسسة الذي تم الاتفاق على أن يتم تركيزه السنة المقبلة، الى جانب الاجماع حول تنظيم يوم تبرع باعتبار أنه التبرع من ثوابت الاتحاد ونقابة التعليم الثانوي والقطاع ككل، الى جانب دعوة كل من وزارة التربية ووزارة الشباب والرياضة الى توضيح مسألة الانتدابات المقبلة.

 

يذكر أن مدرسي التربية البدنية كانوا قد نفذوا يوم 4 مارس الجاري وقفة أمام مقر وزارة الشباب والرياضة احتجاجا على التعيينات الاخيرة وحركة النقل التي شملت أساتذة التربية البدنية المنتدبين حديثا، وما ألحقته من ضرر بحقوق مدرسي التربية البدنية طالبي النقلة، حسب النقابة العامة للتعليم الثانوي.