تحاليل سياسية

الإثنين,11 يوليو, 2016
الهجرة العكسيّة لنوّاب النداء

الشاهد_على إثر أزمة خانقة عصفت بالحزب و هاكلها القياديّة و القاعديّة على وجه السواء و أدّت إلى إنقسامه إلى حزبين حاليا عرفت كتلة نداء تونس البرلمانية غنقساما حادّا أدّى إلى تراجعها إلى المركز الثاني برلمانيا خلف كتلة حركة النهضة غير أنها بدأت في الفترة الأخيرة تتلقى مطالب إنضمام بدأت بنواب مستقيلين من كتلة الإتحاد الوطني الحر و ستشمل هذه الأيام آخرين بينهم نواب من النداء كانوا قد غادروا الكتلة إثر الأزمة اتلأخيرة.

النائب بمجلس نواب الشعب فاطمة المسدي أكّدت في تصريح صحفي اليوم الاثنين 11 جويلية 2016 بإيداع مطلب بمكتب الضبط قصد العودة إلى كتلة نداء تونس بعد أن استقالت منها والتحقت بكتلة الحرة وأضافت أن هناك نوابا آخرين سيلتحقون بكتلة النداء وذلك في إطار الاصلاح وإعادة البناء والتفاف مناضلي الحزب حوله، وفق تعبيرها.

وللإشارة فإن 3 نواب من الكنلة الديمقراطية الاجتماعية ينتمون إلى حزب المبادرة سيلتحقون قريبا بكتلة نداء تونس وهم أحمد السعيدي ولطفي علي وناصر الشنفوي، فضلا عن النائبة المستقيلة من كتلة الحرة فاطمة المسدي ليصبح بذلك عدد النواب الذين سيلتحقون رسميا بالنداء 4 نواب.