أخبــار محلية

الإثنين,9 نوفمبر, 2015
“الهايكا” لرئاسة الجمهورية : منع الصحفيين من التغطية مؤشر خطير قد يؤدي الى…

الشاهد_على خلفية اسناد رئاسة الجمهورية لقناة نسمة تأمين النقل المباشر والحصري لوقائع حفل تكريم الرباعي الفائز بجائزة نوبل للسلام ، أصدرت الهايكا اليوم الإثنين 9 نوفمبر 2015 بلاغا في الصّدد.

 

وجاء في البلاغ ما يلي:

“ورد على الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري مراسلة رسمية من مؤسسة التلفزة التونسية مفادها أنها ارتأت عدم البث المباشر لوقائع حفل تكريم الرباعي المتحصل على جائزة نوبل للسلام المنعقد صباح اليوم الاثنين 9 نوفمبر 2015 بالقصر الرئاسي بقرطاج وذلك لأنه وقع التكليف الحصري للقناة الخاصة ”نسمة“ بنقل حيثيات الحفل والاكتفاء بتمكين بقية القنوات التلفزية الخاصة والعمومية من الحصول على الشارة من خلال تردد مدفوع الأجر وفره الديوان الوطني للإرسال الإذاعي والتلفزي بطلب من قناة ”نسمة“.

 

وقد اعتبرت التلفزة التونسية أن هذا القرار الصادر عن مؤسسة رئاسة الجمهورية يعد سابقة من نوعها باعتبار أن تغطية مثل هذه التظاهرات من صميم مهام المرفق الاعلامي العمومي.

 

واثر تداول مجلسها يهم الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري التأكيد على ما يلي :

تعتبر الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري هذا القرار الصادر عن مؤسسة رئاسة الجمهورية خرقا لمبادئ الشفافية والمنافسة النزيهة بين مختلف منشآت الاتصال السمعي والبصري.

تعتبر ان إسناد حق البث المباشر لقناة ”نسمة“ الخاصة ودعوة التلفزة التونسية العمومية وبقية القنوات الخاصة الى الاكتفاء بزاوية نظر هذه القناة يعّد مّسا من حرية هذه المؤسسات واستقلالية خطها التحريري .

 

تشدد الهيئة على انه لا يجوز اقصاء الاعلام العمومي من الاضطلاع بدوره باعتباره يتحمل جملة من الالتزامات تقتضي تخصيص الفضاءات الضرورية لتغطية الاحداث ذات العلاقة بالشأن العام اضافة الى التزاماته تجاه الجمهور وحقه في الاعلام و المعرفة.

 

تنبّه الهيئة الى خطورة التداخل بين العمل السياسي والعمل الاعلامي و تذكّر انها اشارت في اكثر من مناسبة للشبهات المتعلقة بانتماء صاحب قناة نسمة لحزب نداء تونس مما وفّر له امتيازات خاصة مثلت خرقا لمبادء المنافسة النزيهة واخلالا بقواعد الحياد والممارسة الديمقراطية السليمة. ونظرا لأن هذه الشبهات قد تراكمت وتحولت إلى حقيقة أقرّها صاحب القناة بنفسه٬ فإن هذه الوضعية تستوجب اتحاذ
القرارات اللازمة في أقرب الآجال.

 

تشدد الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري على ان عدم السماح لسائر الصحفيين بالقيام بدورهم في التغطية والنقل بكل استقلالية يعّد مؤشرا خطيرا قد يؤدي الى ضرب حرية العمل الصحفي واستقلاليته .

 

وختاما فإن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري تدعو جميع السلطات الى احترام النصوص القانونية والترتيبية المنظمة للمشهد الإعلامي السمعي والبصري كما تدعوها الى احترام حرية واستقلالية المرفق الاعلامي العمومي والجمعياتي والخاص”