أخبــار محلية

الأربعاء,18 نوفمبر, 2015
الهايكا: تتبع الاخلالات المتعلقة بالأداء المهني للصحفيين لا يمكن أن يتم إلا في إطار المرسومين 115 و116

الشاهد_صدر اليوم الأربعاء 18 نوفمبر 2015 بيان عن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ، أكدت فيه على أن تتبع الاخلالات المتعلقة بالأداء المهني للصحفيين لا يمكن أن يتم إلا في إطار المرسومين 115 و116 المنظمين للقطاع والصادرين بتاريخ 2 نوفمبر 2011، وذلك تفاعلا مع بلاغ وزارة العدل والقاضي بالإذن بإثارة تتبعات عدلية ضد عدد من الزملاء الصحفيين بمقتضى الفصل 31 من قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسيل الأموال على خلفية بث مشاهد تتعلق بالجريمة الإرهابية التي استهدفت الشهيد مبروك السلطاني.

وذكرت الهيئة أنها كانت قد نبهت إدارة مؤسسة التلفزة التونسية إلى أن عملية بث تلك المشاهد الصادمة على قناة الوطنية الأولى، خلال نشرة أخبار الساعة الواحدة ليوم 14 نوفمبر 2015، تمثل خرقا مهنيا خطيرا وقد تفاعلت بدورها مع هذا الرأي واتخذت إجراءات صارمة في الإبان.

فيما عبرت عن استغرابها من هذا التوجه إلى الخلط بين الاخلالات المتعلقة بمهنة الصحافة والقضايا المتعلقة بالجرائم الإرهابية لما له من تبعات خطيرة على مستقبل حرية الإعلام والتعبير باعتباره يؤدي حتما إلى تكميم الأفواه في سبيل منع الصحفيين من القيام بدورهم الرقابي على أداء مؤسسات الدولة، كما ذكرت بمواقفها الرافضة لتوظيف خطاب مكافحة الإرهاب قصد تحقيق أهداف سياسية خاصة، والتي كانت قد أعلنتها في بيان سابق بتاريخ 16 نوفمبر 2015.

و شدّدت الهايكا على انحيازها لحق المواطن في المعلومة ومساندتها للصحفيين في تصميمهم على الحفاظ على مكاسبهم التي تحققت بفضل الثورة مع التأكيد على واجب التحلي بأقصى درجات المسؤولية الأخلاقية والمهنية في التعامل مع ظاهرة الإرهاب وعدم الوقوع في شراك استراتجيات الإرهابيين الاتصالية والمتمثلة خاصة في ترويع المواطنين وإشاعة الفوضى.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.