سياسة

الخميس,6 أغسطس, 2015
الهاشمي الحامدي يفجّر صراعا آخر و تبادلا للشتائم بين قيادات نداء تونس

الشاهد_أثارت لقاءات زعيم تيار المحبة الهاشمي الحامدي مع قياديي أحزاب الإئتلاف الحكومي و تصريحه برغبته في الإلتحاق بتنسيقية أحزاب الحكم ردود فعل مختلفة غير أنها تجاوزت ذلك إلى تفجير صراع داخلي في نداء تونس حزب الأكثرية البرلمانية بين شق يدعم الإلتحاق و شق يرفضه.

الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس بوجمعة الرميلي، قال في تصريح صحفي، اليوم الخميس 6 اوت 2015، إن الحزب قبل بطلب تيار المحبّة للانضمام الى الائتلاف الحاكم ورحّب به و أضاف “حزب الهاشمي الحامدي حزب مسؤول ورئيسه له دراية مستقلة ويؤمن بزعامة ورموز الدولة المدنيّة وحزبنا يتشرّف به”.


في حين أكّد القيادي بنداء تونس وعضو المكتب التنفيذي عبد الستار المسعودي أنه لا يرحّب بانضمام الهاشمي الحامدي لأحزاب الائتلاف الحاكم، مبينا أنه لم يتم التطرق أصلا لهذا الموضوع داخل المكتب التنفيذي.


وأضاف المسعودي قائلا: “الهاشمي الحامدي كان يلبس ثوب الاخواني ثم رأيناه مع بن علي ثم عاد إخوانيا من جديد والان يريد الانضمام للائتلاف”، معتبرا انه “يرقص رقصة الديك المذبوح”.


وحول بعض قيادات النداء الذين صرحوا بأن الهاشمي الحامدي مرحب به، قال المسعودي: “إن هؤلاء جماعة اللغة الخشبية يقولون ما يريدون”، مشيرا إلى أن الحامدي “شعبوي وسطحي” ولن يضيف شيئا للائتلاف الحاكم و”ليس في مداركه العقلية”.


وقال إن “الهاشمي اخطأ التقدير واخطأ الطريق، وكان عليه القدوم لمهرجان قرطاج للغناء”.