أهم المقالات في الشاهد

الثلاثاء,9 فبراير, 2016
الهاشمي الحامدي يعلن التحدي ..

الشاهد – أكد الهاشمي الحامدي عبر تدوينة نشرها على صفحته في موقع التواصل الإجتماعي عن تخلي الحكومة التونسية على المشروع السياحي المتمثل في استقطاب 10آلاف من السياح الايرانيين ، وتحدث عن خجل الحكومة من التراجع وخوفها من تنامي شعبية تيار المحبة لكونه صاحب الفكرة وحتى لا يقال ان التيار نجح في اجبارها على التراجع وفق رأيه . كما تحدى جملة من وسائل الإعلام التونسية أن تؤكد غير ذلك ، وايضا تحدى وزارة السياحة والناطق الرسمي بإسم رئاسة الجمهورية ، واعتبر أن جميع هؤلاء مصابون بعقدة اسمها الهاشمي الحامدي ، كما بشر رواد الفيسبوك وأنصار تيار المحبة بالنصر وشدد على أن جهودهم لم تذهب سدى وحثهم على الإستمرار في الضغط على الحكومة .

* تعليق الحامدي

“أحب أن أغيظ أنصار الإتفاق السياحي التونسي مع ايران قليلا. المعلومات التي عندي أن الحكومة تخلت عن فكرة استقدام ال10 آلاف سائح ايراني خلال هذا العام 2016 ولكنها لا تريد الإقرار بذلك علنيا حتى لا يقال إن الفضل في هذا يعود لضغوط تيار المحبة في فيسبوك وتويتر والشارع. باختصار العقدة المعروفة، عقدة الهاشمي الحامدي!! وأتحدى الأخ معز السيناوي الناطق باسم رئاسة الجمهورية أن يكذب هذه المعلومات أو أن يقول لأي منبر إعلامي تونسي أو أجنبي أن تونس تنوي استقدام 10 آلاف سائح ايراني هذا العام. كما أتحدى المتحدث الإعلامي باسم وزارة السياحة أن يقول لأي منبر إعلامي تونسي أو أجنبي أن تونس تنوي استقدام 10 آلاف سائح ايراني هذا العام؟
أتحداكما علنا أمام الرأي العام التونسي. وأتحدى وكالة تونس أفريقيا للأنباء، والقناة الوطنية الأولى، وقناة الحوار التونسي، أن تحصل منكما على تصريح واضح جازم بخصوص ال10 آلاف سائح ايراني. جهودكم لم تذهب سدى يا أبطال فيسبوك وتويتر ويا أنصار تيار المحبة. فاستمروا. استمروا في الضغط على الحكومة سلميا وقانونيا ودستوريا، وبحول الله ستحمون تونس من خطر التغلغل الإيراني. استمروا.”



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.