أخبــار محلية

الخميس,28 أبريل, 2016
الهادي مجدوب:إحالة حوالي 1400 شخص على العدالة من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي

الشاهد _ كشف وزير الداخلية الهادي مجدوب أن وزارة الداخلية تلقت معلومات استخباراتية عن تخطيط مجموعات تابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي بليبيا للقيام بعمليات انتحارية ضد الأمن بتونس، بالإضافة إلى معلومات تشير إلى إمكانية القيام بعمليات إرهابية بتونس الكبرى.

 

وقال الوزير، خلال جلسة استماع له امس الاربعاء، بلجنة الأمن والدفاع التابعة للبرلمان، إن العمل الاستعلاماتي تكثف وتمت إحالة حوالي 1400 شخص على العدالة من أجل الانتماء إلى تنظيم إرهابي، مشيرا إلى مواصلة قوات الأمن والجيش التصدي للتحركات المشبوهة للعناصر الإرهابية في الجبال، والتصدي كذلك لدعوات بعض صفحات التواصل الاجتماعي إلى عمليات إرهابية ضد الأمن.

وبيّن مجدوب أن البيئة التي يعمل فيها الإطار الأمني تغيرت وأصبحت معقدة بسبب التكنولوجيا الحديثة وتطور الجريمة المعلوماتية وارتباطها بالجريمة الإرهابية، ولذلك فإنه يتوجب على الوزارة أن تكون ملمة بالجانب التكنولوجي.

وذكّر أن الوزارة انطلقت منذ 2015 في تنفيذ برنامج متكامل لتطوير العمل الأمني تقدر كلفته بحوالي 150 ألف دينار، من ضمنه إصدار بطاقة التعريف البيومترية، التي سيتم حذف المهنة منها، بالإضافة إلى إصدار جواز السفر البيومتري، معتبرا أنهما سيسهلان عمل الأمني كثيرا.

وأشار، في السياق ذاته، إلى إعداد الوزارة لبرنامج شامل لتعزيز الأمن من خلال تركيز كاميرات مراقبة بالفضاءات العمومية والمساحات الكبرى والفضاءات التجارية خلال الثلاثية الثالثة من هذه السنة، وسينطلق العمل بـ 1000 كاميرا بكلفة 9 مليون دينار، يبدأ العمل بها في 2017، وفق ما صرح به الوزير.

وفي ما يهم تأمين الحدود التونسية، أكد وزير الداخلية، أن التنسيق الأمني مع الجزائر وثيق جدا إلا أنه على مستوى أقل مع ليبيا بسبب الأوضاع هناك، مشيرا إلى أن الوحدات الأمنية ووحدات الجيش الوطني تتمتعان بجهوزية عالية وعلى استعداد تام لمواجهة الأخطار المحتملة.

وفي موضوع تصدي وزارة الداخلية لتجاوزات الأمنيين إزاء المواطنين، أكد مجدوب محاسبة الوزارة لكل المخالفين، مشيرا إلى إحالة عوني أمن على مجلس الشرف بسبب الاعتداء على مواطن.

المصدر: وات