الرئيسية الثانية

الخميس,24 سبتمبر, 2015
النوبة القلبية تعشق انصار الثوة التونسية !

الشاهد_رحم الله الفقيد القاضي الشريف المختار اليحياوي وافسح له في جنانه ورزق اهله الصبر الجميل ، هذا الرجل الذي برحيله فقدت الثورة احد اهم القضاة الذين ساندوها وتخندقوا في خنادقها وثبتوا على ولائها حين شرعت العديد من الشخصيات في النزوح الى الثورة المضادة بعد ذهاب خمرة سبعطاش اربعطاش ، وبعد ان امنّوا على انفسهم وتيقنوا ان الثورة عند الشعوب الواعية تساوي العطاء والتفاني والتآزر وليس الاغتنام والمغارم والتسابق للنهش والتحايل .

مرة اخرى وكعادتها تحط السكتات القلبية رحالها عند انصار الثورة ، ولمناسبة اخرى يطرق الموت المفاجئ باب الشرفاء ، ويمر بجانب ابواب اخرى مردت على الخيانة والغدر ، وتخندقت مع اعداء الثورة !! نحن هنا لسنا بصدد رد قضاء الله ولا نملك ذلك ، بل ونسلم بقضائه سبحانه ، لكننا بصدد التساؤل البريء الطفولي ، الابيض ،الناصع عما اذا كان الذي حدث هو من جنس قضاء الله ، وانْ لا ايادي اخرى تعبث باسم القضاء والقدر من خلف الستار ، تسوقنا حرارة الفراق وتحثنا لحظة الوداع الاخيرة كما تضطرنا لسعات موت سابقة ، الى التساؤل عن هذا التزامن الدقيق بين القدر وبين رغبة المجرمين في التخلص من اصوات تنغص عليهم حركة اجرامهم او تشلها تماما .

 

نصرالدين السويلمي



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.