تحاليل سياسية

الأحد,8 مايو, 2016
النهضة “متجدّدة” و معالجة ملفّات الماضي “تطوّر جيّد” بالنسبة للغنّوشي

الشاهد_أعلن رئيس “حركة النهضة”، راشد الغنوشي، أمس السبت، أن حركته بصدد التحول إلى حزب يتخصص في العمل السياسي.وفي تصريحات للصحفيين، على هامش انطلاق فعاليات الدورة الـ 46 لـ”مجلس شورى حركة النهضة” في مدينة الحمامات، قال الغنوشي، إن حركة النهضة “متجددة”.

 

وأضاف “نحن بصدد التحول إلى حزب سياسي يتفرغ للعمل السياسي، ويتخصص في الإصلاح انطلاقا من الدولة، ويترك بقية المجالات للمجتمع المدني ليعالجها، ويتعامل معها من خلال جمعياته ومنظومة الجمعيات المستقلة عن الأحزاب بما في ذلك النهضة”.

 

ولم يقدم الغنوشي، في تصريحاته، توضيحات أخرى بشأن تصوراته لفصل الشق السياسي عن الدعوي في الحركة.

 

في سياق آخر، علق الغنوشي، في تصريحاته الصحفية، على الصلح الاقتصادي بين الحكومة و صهر الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، رجل الأعمال، سليم شيبوب، وعده “تطورا جيدا” في ملف العدالة الانتقالية بعد الثورة التي أطاحت بحكم بن علي.

 

وقال إن الصلح بين الحكومة وشيبوب ”تطور جيد في مستوى العدالة الانتقالية، وفي مستوى معالجة ملفات الماضي، وفي مستوى معالجة الأموال المشبوهة والمتهمة بالفساد”.

 

وأضاف ”هذا الأسلوب الذي عالجته العدالة الانتقالية مناسب؛ لأنه يخرج هذه الأموال من طور حالة التبدد والاندثار، وربما الفساد أو قلة الخبرة في التصرف في هذه الأموال، ويضع حدا لهذا من خلال تسويات تجري بين رجال الأعمال وبين الدولة”.

 

ووقعت الحكومة التونسية، الخميس الماضي، اتفاقية تحكيم ومصالحة اقتصادية، مع رجل الأعمال سليم شيبوب، والذي لا يزال ملاحقًا قضائيًا ويتم بمقتضاها إرجاع كل الأموال للخزينة العامة، التي يثبت القضاء أنه امتلكها بطريقة غير قانونية.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.