أحداث سياسية رئيسية

الإثنين,15 فبراير, 2016
النهضة تدعو الى استبعاد الحلول العسكرية وترفض أي تدخل عسكري في ليبيا

الشاهد_أوضح العجمي الوريمي المكلف بالإعلام والاتصال بحركة النهضة في حوار مع الشاهد أنه تم خلال الدورة الحادية والأربعين لمجلس شورى حركة النهضة التي عقدت يومي السبت والأحد 13 و14 فيفري 2016 الموافق ل4 و5 جمادى الأول 1437، تدارس التطورات الإقليمية والدولية والوضع العام بالبلاد في ضوء التحركات الاجتماعية الاخيرة وفي ضوء الاستعدادات المتعلقة بالمؤتمر العام العاشر للحركة، وتطورات الوضع العام في ليبيا.

 


وقال الوريمي في تصريح لموقع الشاهد أنه فيما يتعلق بالمؤتمر القادم لحركة النهضة تمت المصادقة على الورقات المعدلة اثر المؤتمرات المحلية التي انعقدت في شهر فيفري، كما تم ضبط رزنامة المؤتمرات الجهوية التي ستكون خلال شهر مارس.

 


وبين محدثنا انه فيما يخص الوضع العام بالبلاد، سجل مجلس الشورى تصاعد عديد المخاطر على الاستقرار، مشيرا الى أن مجلس شورى جدد دعم الحركة للحكومة وللمؤسسات المنتخبة، وفي نفس الوقت استحثاث الحكومة على تفعيل الاجراءات المتخذة للتحركات الاجتماعية، والاستعداد للمؤتمر الوطني حول التشغيل لايجاد حل شامل للبطالة والتنمية.

 


واكد القيادي بحركة النهضة أن مجلس الشورى عبر كذلك عن انشغاله ايزاء تطور الاوضاع في ليبيا واستحثاث الفرقاء السياسيين على بذل ما في وسعهم من أجل الوصول الى تسوية سياسية لتجنيب بلدهم عواقب الانقسام والتجاذبات، مشيرا الى انه و أسوة بالموقف المبدئي للحركة من موضوع التدخل العسكري، جددت حركة النهضة ومن منطلق حرصها على أن تتم تسوية الخلافات بين الفرقاء في ليبيا في أقرب وقت ممكن وايجاد مخارج سياسية للأزمة، فإنها تدعو الى استبعاد الحلول العسكرية وتعبر عن رفضها لأي تدخل عسكري في ليبيا لأنه لا يمكن ان يسهم الا في مزيد تعقيد الاوضاع على جميع المستويات الامنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية على ليبيا وعلى تونس، بحسب تعبيره.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.