عالمي دولي

الأحد,22 مايو, 2016
النمسا تنتخب رئيسها..ومرشح اليمين الاوفر حظا

الشاهد_ يدلي الناخبون في النمسا باصواتهم اليوم لاختيار رئيس جديد في اقتراع تتابعه اوروبا عن كثب في ظل فوز مرجح لنوربرت هوفر مرشح اليمين المتطرف على الكسندر فان دير بيلين من حزب البيئة، بعد خروج الاحزاب الكبرى الحاكمة من السباق في الدورة الاولى.

ودعي نحو 6,4 ملايين ناخب الى الاقتراع لاختيار خلف للاشتراكي الديموقراطي هاينس فيشر الذي امضى ولايتين رئاسيتين ولا يمكنه الترشح للمنصب من جديد.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها عند الخامسة بتوقيت غرينتش. وسيستمر حتى الساعة 15,00 ت غ مع بدء نشر التقديرات الاولية. وقال هوفر (45 عاما) الذي حل في الطليعة في الدورة الاولى مع نيله 35 في المئة من الاصوات وحقق بذلك افضل نتيجة لحزب “الحرية” في انتخابات على المستوى الوطني “ساصبح رئيسا”. وقد حصل منافسه فان دير بيلين في الدورة الاولى على 21,3 في المئة من الاصوات. وفي حال فوزه، سيكون هوفر مهندس الصناعات الجوية الناشط منذ شبابه في حزب الحرية ونائب رئيس البرلمان منذ العام 2013، اول رئيس دولة في الاتحاد الاوروبي ينتمي الى حزب يميني متطرف.

ويؤكد المراقبون ان هوفر يبقى المرشح الاوفر حظا للفوز في الاقتراع لكنهم يلتزمون الحذر في غياب استطلاعات للرأي بين دورتي الانتخابات.

ومني الحزبان الرئيسيان اللذان يحكمان البلاد منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، بهزيمة ساحقة في الدورة الاولى بحصول كل منهما على اقل من 11,3 في المئة في اوج ازمة المهاجرين وتردي الوضع الاقتصادي.

وفي النمسا لا يتدخل الرئيس في ادارة الشؤون اليومية للبلاد لكنه يتمتع بصلاحيات رسمية مهمة مثل حل الحكومة.

وطلب نحو 900 الف ناخب التصويت بالمراسلة في الاقتراع اي اكثر بقليل من 14 في المئة من الناخبين، وهو عدد قياسي. واصوات الناخبين بالمراسلة التي لا تأتي في صالح حزب الحرية عادة، لن يتم فرزها قبل الاثنين مما يمكن ان يؤخر اعلان الفائز اذا كان الفارق ضئيلا.

ويفترض ان يتولى الرئيس الجديد الذي ينتخب لولاية من ست سنوات، مهامه في الثامن من تموز.