أخبــار محلية

الجمعة,5 فبراير, 2016
النمسا تدعو الاتحاد الأوروبي لقطع مساعداته لتونس

الشاهد_دعا وزير خارجية النمسا سيباستيان كروز الاتحاد الأوربي إلى مراجعة سياساته في منح المساعدات المالية للدول السائرة في طريق النمو، وذلك بشكل يضمن للاتحاد حماية مصالحه.
وأضاف  المسؤول النمساوي أنه “يتوجب علينا ككتلة أوربية موحدة البدء بالضغط إذا أردنا أن تؤتي السياسات المتبعة أكلها مؤكدا أنّ تونس والمغرب وباكستان تتلقى مساعدات كبيرة جدا”.

وأكّد كرول على ضرورة استعمال هذه المساعدات كسلاح في مواجهة الدول، التي لا تريد التعاون في قضايا الهجرة السرية التي أصبحت المشكلة الرئيسية في أوربا إلى درجة أصبحت تهدد وحدة أوربا، ولدرجة وضعت فيها إتفاقية “شينغن ” على المحك، لذلك يجب البحث عن حلول ذكية وصارمة لقطع الطريق أمام الأعداد الهائلة من “الحراكة “، الذين يدخلون الأراضي الأوربية.

وفي هذا الإطار دعا كروز إلى الضغط على الدول، التي ينطلق منها المهاجرون بقطع المساعدات عليها حتى تسترجع مواطنيها، الذين يوجدون بشكل غير قانوني فوق الأراضي الأوربية.

وأضاف “في الوقت الراهن يدفع الاتحاد الأوربي كمساعدات للمغرب ما قيمته 480 مليون أورو، ولتونس مبلغ 414 مليون أورو، وعلى الرغم من كل هذه المساعدات، فإن هذه الدول تتملص من مسؤوليتها وترفض استقبال مواطنيها ممن رُفضت طلبات لجوئهم “

ولمواجهة ما اسماه ب’تعنت ولامبالاة هذه الدول، طالب الديبلوماسي النمساوي بالدخول في خطوات عملية وصارمة في هذا الاتجاه، وذلك إبتداء من القمة المقبلة، التي ستجمع رؤساء الحكومات الأوربية في بروكسيل يوم 18 و19 من الشهر الجاري، وذلك ببرمجة نقاش حول قطع المساعدات الاقتصادية على المغرب وتونس، ما لم تلتزما بالتعاون واستعادة مواطنيها.