الرئيسية الأولى

الأحد,8 مايو, 2016
النقيبة السمراء تصارع “الخبيث”

الشاهد_  تمر النقيبة السابقة للصحفيين التونسيين نجيبة الحمورني بمرحلة صحية صعبة وفق بعض المصادر ما يحتم الوقوف الى جانبها ودعمها بالزيارة والدعاء ، والدعوة موجهة للقطاع الاعلامي وخاصة الصحفيين الذي يتحتم عليهم الاهتمام بالنقيبة السابقة وتقديم كل انواع الدعم لها ، لأنه لا يعقل ان تبجل شخصيات اعلامية وصحفية هاوية ويتم متابعة احوالهم عند المرض او حتى في مسائل اخرى كالخطوبة والزفاف وعيد الميلاد وحتى ختان الابن وحنة البنت ، مقابل تجاهل شبه تام للنقيبة الحمروني.

وفي حين تحدثت بعض المواقع دون تثبت عن وصول النقيبة السابقة الى مرحلة حرجة اكد رئيس نقابة الصحفيين التونسيين ناجي البغوري ان الحمروني في وضعية صحية جيدة ، كما ذكرت بعض المواقع ان مصادر في المصحة اكدت ان النقيبة السابقة في وضع مستقر .

وعاد النقيب البغوري ليؤكد السبت على صفحته في موقع التواصل الاجتاعي فيسبوك ان النقيبة بخير وطالب التوقف عن بث الاشاعات بعد ان نقلت بعض المواقع خبر وفاتها ” الزميلة نجيبة الحمروني بخير و حالتها في تحسن الرجاء التوقف عن بث الاشاعات و الاخبار الزائفة بشأنها.. تمنياتنا لها بالشفاء العاجل”.

وكان المستشار السابق في حكومة حمادي الجبالي والقيادي النهضاوي لطفي زيتون نشر تعليقا على صفحته تعرض فيه الى النقيبة الحمروني جاء فيه ” النقيبة نجيبة الحمروني… المدافعة الشرسة عن حرية الصحافة التي ارهقتنا في السنة الاولى لحكم الترويكا التي في نهايتها زارتني في رئاسة الحكومة فاكتشفت امرأة محترمة و مناضلة كبيرة وافقت الصورة التي كنت احملها عنها قبل الثورة من خلال ما كان يصلنا من اخبار دفاعها المستميت عن زملائها حين كان لذلك تكاليفه الباهضة

نسال الشفا والعافية للنقيبة

وان تعود لعائلتها ولاحبائها سالمة”

 

 



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.