نقابات

الخميس,6 أغسطس, 2015
النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي: العديد من الأطراف “تدعي” الدفاع عن حقوق الإنسان وتدافع عن ارهابيين

الشاهد_طالبت النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي، خلال اجتماع عقدته مساء أمس الأربعاء، حكومة الحبيب الصيد بضرورة التدخل فورا وتطبيق القانون على كل من يقوم بتبييض الإرهاب في تونس، مشدّدا على ضرورة الفصل بين كل ما هو حقوق الإنسان ومن ثبت ضلوعه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في الإرهاب.

وقال شكري حمادة، الناطق الرسمي باسم النقابة الوطنية لقوات الأمن الداخلي في تصريح صحفي، إن العديد من الأطراف التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان وتدافع عن المورطين في جرائم إرهابية لم تكلّف نفسها يوما بالدفاع أو التنديد بالاعتداءات الإرهابية على الأمنيين والعسكريين الذين تم اغتيالهم.


واتهم حمادة، باسم نقابة قوات الأمن الداخلي، الأطراف التي نادت سابقا بحل جهاز أمن الدولة بكونها تعمل اليوم جاهدة على حل فرقة مكافحة الإرهاب بالقرجاني باسم الدفاع عن حقوق الإنسان رغم أنّ تونس تشهد حربا حقيقة ضدّ الجماعات الإرهابية والإرهابيين في الجبال والمدن، داعيا إلى ضرورة مقاضاة كل من يقدم مغالطات إلى الرأي العام.