نقابات

الخميس,13 أكتوبر, 2016
النقابة العامة للاعلام تدعو رئيس الحكومة لتحمل مسؤليته في تطبيق القانوني و حل مشاكل العاملين بإذاعة شمس اف ام

مثلت المطالب المهنية للعاملين باذاعة شمس اف. ام والوضعية الصعبة التى تمر بها هذه المؤسسة الاعلامية المصادرة محور لقاء جملة من الوزاراء من الحكومات المتعاقبة بوفد من الإداعة دون التوصل إلى حل  إلى حدالساعة.

في 11 أفريل 2016، رفع العاملون بالإذاعة من أعوان وصحفيين،  الشارة الحمراء احتجاجا على عدم تجاوب سلطة الاشراف مع مطالبهم الواردة باللائحة المهنية ليوم 26 فيفري الماضي والمتعلقة أساسا بوضعية المؤسسة والعاملين بها.

من جانبه وزير العدل السابق عمر منصور التقى بوفد من إذاعة شمس واستمع الى مقترحات العاملين بالموسسة ومشاغلهم والسبل الكفيلة بحلها وخاصة منها المتعلقة باجراءات التفويت فى أسهم الدولة باعتبار ان الملف محل متابعة ونظر من قبل اللجنة الوطنية للتصرف فى الاموال والممتلكات المعنية بالمصادرة والاسترجاع.

كما أعرب وفق بلاغ صادر عن الوزارة عن تفهمه لانشغال الصحفيين والتقنيين العاملين بالاذاعة موكدا حرصه على الحفاظ على حقوقهم وضمان استمرارية وديمومة نشاط هذا المنبر الاعلامى نظرا لدوره فى انارة الرأى العام.

وزير المالية السابق سليم شاكر أعرب بدوره عن حرصه على النظر في ملف الاذاعة ضمن لجنة التصرف في الاملاك المصادرة، وهوما اكده وزير أملاك الدولة في حكومة الحبيب الصيد حاتم العشي.

وتجدر الإشارة إلى أن العاملين بهده المؤسسة الإعلامية اعلنوا في لائحة مهنية يوم 26 فيفري عن مطالبهم المتمثلة أساسا في تسوية الوضعية المهنية للعاملين بالإذاعة عن طريق آلية الترسيم، والنظر في تمكين الأعوان المذكورين من المنح المستوجبة مثلما هو معمول به في بقية المؤسسات الإعلامية، إضافة إلى دعوة كل الأطراف المتدخلة في هذا الملف الى العمل على ضخ الأموال اللازمة لانقاذ المؤسسة.

من جهة اخرى طالبت النقابة العام للاعلام التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، رئيس الحكومة بالتدخل العاجل لحل مشاكل العاملين بمؤسسة “شمس اف ام” تفاديا لحالة الاحتقان بها وذلك على خلفية تواصل سياسة “اللامبالاة والمماطلة” من جميع الاطراف المسؤولة بالمؤسسة و”الكرامة هولدينغ” والحكومات المتعاقبة في حق اعوانها.

واعلنت، النقابة، في بيان لها، اليوم الخميس، على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك” استعداد بنات وابناء المؤسسة للدخول في كل الاشكال النضالية الممكنة في صورة عدم تحقيق مطالبهم المشروعة، داعية رئيس الحكومة الى تحمل مسؤولياته في تطبيق قانون الشغل ومنح العاملين بالمؤسسة حقوقهم بالتنظير مع مؤسسات الاعلام العمومي خاصة وان 70 بالمائة منها مصادرة لدى الدولة.

وطالبت، في البيان ذاته، مدير عام اذاعة “شمس اف ام” الى احترام الدستور والالتزام بما ورد فيه من تنصيص على احترام الحق النقابي، مستنكرة رفض المدير العام المتواصل للتفاوض مع الطرف النقابي واقدامه مؤخرا على انهاء عقد زميلة تشتغل بالمؤسسة منذ سنتين .


كما دعت وزيرة المالية ومدير عام مجمع “الكرامة هولدينغ” واعضاء مجلس ادارة المؤسسة الى تحمل مسؤوليتهم الاخلاقية والقانونية في وضعية المؤسسة المالية حتى لا يكون مصيرها مصير عدد من المؤسسات المصادرة التي وصلت الى مرحلة الافلاس .