نقابات

السبت,13 فبراير, 2016
النقابة الأساسية للحرس الوطني بالقيروان ترد على كاتب عام النقابة العامة للحرس الوطني

الشاهد _ أصدرت امس النقابات الاساسية بإقليم الحرس الوطني بالقيروان بيانا شديد اللهجة ( تحصلت « التونسية» على نسخة منه ) ردا على البيان الذي اصدره زميلهم سامي القناوي الكاتب العام للنقابة العامة للحرس الوطني (مضمن تحت عدد 03 بتاريخ 11 /02 /2016 ) والذي اعتبر انه تهجم فيه على قيادات الحرس الوطني بدعوى «تعاملها بمكيالين مع الهياكل النقابية» وتهجمه الفاضح على شرفاء الحرس الوطني وفق نص البيان الذي عبّر ايضا عن «استغرابه واستنكاره لما جاء في البيان المذكور ومن تصرفات هذا الاخير الذي لا يمثل باي صفة السلك وعليه الابتعاد نهائيا عن الحديث باسم الحرس الوطني الذي له هيكل نقابي يمثله ويدافع عنه وهو النقابة الوطنية لقوات الامن الداخلي» وفق نص بيان البيان.

كما طالب البيان سلطة الاشراف «بالوقوف بكل حزم ضد القناوي واتخاذ الاجراءات الادارية والعدلية اللازمة في شأنه باعتباره يقلّل من السلك بكل هياكله وتحدث باسم الادارة العامة». واكد البيان ان من شأن مثل بيانات القناوي ادخال الفوضي والانشقاق بين أبناء السلك وان النقابة التي بعثها استنادا للمنشور عدد 9 لسنة 2012 هي مجرد بيدق صغير بيد الكاتب العام لنقابة وحدات التدخل ولا تمثل سلك الحرس الوطني طبقا لما جاء في البيان.
و طالب البيان سلطة الاشراف بالتدخل العاجل والفوري لوضع حدّ لهذه التجاوزات ومن ورائها من قيادات تعمل لحسابات شخصية ضيقة تبث الفتنة بين ابناء السلك والشعب التونسي. كما طالب ايضا المكتب التنفيذي بتحديد موعد لعقد جلسة بالهيئة الموسعة بثكنة العوينة واتخاذ الاجراءات اللازمة في شأن سامي القناوي.