أهم المقالات في الشاهد

السبت,2 يوليو, 2016
النداء يتحدّث عن أحقّيته في رئاسة الحكومة و المشاورات تنتهي يوم الثلاثاء

الشاهد_قال الناطق الرسمي باسم حركة نداء تونس عبد العزيز القطي في حوار صحفي اليوم السبت 02 جويلية 2016، إن تخلي حركة نداء تونس عن رئاسة الحكومة خطأ جسيم يجب أن لا يتكرر لاسيما أن التنازل الذي قامت به الحركة على مستوى رئاسة الحكومة وتمثيلية النداء داخل الحكومة كان له تداعيات خطيرة جدا على الحزب، مضيفا أن نداء تونس حريص على أن يكون أكثر فاعلية وتمثيلية داخل حكومة الوحدة الوطنية لتطبيق برنامجه الذي صوت له التونسيون والذي يتضمن إصلاحات من شأنها إخراج البلاد من أزمتها الحالية مؤكدا أن حزبه أكد عن أحقيته في رئاسة حكومة الوحدة الوطنية باعتبار أنه ارتكب خطأ بالتنازل عنها للحبيب الصيد سابقا ولكنه في المقابل لن يرفض التخلي عنها في حال أفضت النقاشات في قرطاج إلى ذلك.

وأضاف أن المشاورات في قصر قرطاج بخصوص آليات تنفيذ أولويات حكومة الوحدة الوطنية تجري حاليا بنسق حثيث والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للخروج بخارطة طريق حول برنامج حكومة الوحدة الوطنية وآليات تنفيذ هذا البرنامج دون الدخول في تركيبتها والأسماء التي ستتواجد صلبها، مشيرا إلى أنه سيتم غلق المشاورات الثلاثاء المقبل بالامضاء على وثيقة تشاركية تتضمن رؤية كل الاحزاب والمنظمات المشاركة في مشاورات قصر قرطاج.

وأوضح الناطق الرسمي باسم النداء، أن تشريك الأحزاب والمنظمات ضروري سواء في صياغة برنامج الحكومة المقبلة أو في تركيبتها، علما وأن الحكومة يجب أن تكون سياسية وتضم كفاءات سياسية لإنقاذ تونس.