سياسة

الأحد,18 سبتمبر, 2016
النداء في مفترق طرق مجددا…أزمة في القيادة و تلويح بالإستقالة في قابس

عادت أزمة التسيير في نداء تونس لتطفو على السطح مجدّدا في الأيام الأخيرة مع أزمة تعيشها كتلة الحزب البرلمانيّة و أخرى تعيشها هيئة الحزب السياسيّة ففي الوقت الذي يطالب فيه عدد من النواب بإعادة إنتخاب رئيس جديد للكتلة تقدّم عدد من أعضاء الهيئة السياسيّة بخارطة طريق من 18 نقطة تدعو إلى إعادة الهيكلة و توزيع المهام و إلغاء خطة مدير تنفيذي للحزب.

في بحر الأسبوع المنقضي كانت وسائل إعلام كثيرة مسرا لتصريحات و تصريحات مضادّة وصلت حدّ تبادل إتهامات خطيرة بين عدد من نواب الحزب و من بينهم رئيس الكتلة البرلمانية سفيان طوبال نفسه و قد كان منتظرا أن يتم اليوم الأحد 18 سبتمبر 2016 إعادة إنتخاب رئيس جديد للكتلة و مكتب جديد لها.

النائب بمجلس الشعب الطيب المدني، قال السبت 16 سبتمبر 2016، أنه تم تأجيل انتخاب رئيس ومكتب جديدين للكتلة البرلمانية لحزب نداء تونس الى موعد 24 و25 سبتمبر الجاري والتاريخ يتزامن مع موعد انعقاد الايام البرلمانية للكتلة مضيرا إلى أن إجتماع اليوم الأحد سيعقد و سيشهد حضور رئيس الحكومة يوسف الشاهد ووزراء النداء لتدارس العلاقة بين الكتلة والحزب والحكومة .

وفي سياق متّصل قال الطيب المدني، أن الكتلة ارتأت تأجيل الانتخابات الى الاسبوع القادم لمزيد تقريب وجهات النظر بين نوابها، مشيرا الى أن رئيس الكتلة سفيان طوبال بدوره اتّصل بجل النواب ودعاهم للمشاركة في اجتماع الكتلة بالوزراء اليوم الاحد.

أزمة التسيير على رأس الحزب تتزامن مع أزمة أخرى على مستوى جهوي و قاعدي في الحزب فقد عبر أعضاء المكتب الجهوي للنداء بقابس إثر اجتماعهم السبت 17 سبتمبر 2016 عن امتعاضهم واستيائهم من غياب الدعم المادي من قبل الهيئة السياسية للحزب، وعدم مساعدتهم على عقد اجتماعاتهم وندواتهم.

كما استنكر أعضاء الحزب في بيان لهم غياب تعيينات ممثلي الحركة في كل المستويات وعدم استشارة والتنسيق مع ممثلي الحركة في الجهة، مؤكدين أنهم مضطرون إلى التلويح بغلق كل المقرات الجهوية والمحلية وتجميد كل أنشطة الاستقطاب والتأطير. وفي صورة عدم التجاوب فان الأعضاء سيجبرون على تجميد عضويتهم كليا في مرحلة أولى والاستقالة في مرحلة ثانية، حسب تعبيرهم.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.