سياسة

الخميس,12 مايو, 2016
الناطق السابق باسم وزارة الداخلية..يوجد أطراف تضغط لغلق معبر راس جدير لإحداث أزمة وفتنة في البلاد

الشاهد_قال الناطق السابق باسم وزارة الداخلية وليد الوقيني إن غلق المعبر الحدودي راس جدير في معتمدية بنقردان من ولاية مدنين، يطرح عدة تساؤلات.

 

وأضاف وليد الوقيني في حوار اذاعي اليوم الخميس 11 ماي 2016 أن عملية غلق المعبر الحدودي وكأنها مقصودة للعودة إلى حالة الفوضى التي تُمكن من تسلل الإرهابيين والمفتش عنهم إلى التراب التونسي وكذلك إدخال الأسلحة.

 

وأوضح الوقيني أن الاحتجاجات في معتمدية بنقردان على غلق معبر راس جدير مشروعة، لكن غلق المعبر من الجانب الليبي بعد زيارة رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى ليبيا ولقائه بحكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج، يُشير إلى أن هناك أطراف ترفض أي تعامل بين الحكومتين التونسية والليبية.

 

وأكد القاضي وجود أطراف تضغط من أجل غلق معبر راس جدير لإحداث أزمة وفتنة في البلاد.