أهم المقالات في الشاهد

الإثنين,25 يناير, 2016
الناطق الرسمي باسم الحكومة…من “الخطأ الإتّصالي” الفادح إلى “الإنفلات الإعلامي” الممجّد للإنقلاب

الشاهد_في حركة غير معتادة و غير عاديّة أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة المعيّن حديثا في التحوير الوزاري المعلن بداية الشهر خالد شوكات عن قرارات حكوميّة لفائدة المطالبين بالتنمية و التشغيل في عدد من الولايات المهمّشة على خلفيّة حركة إحتجاجيّة عارمة و عاد زملاءه في الحكومة لنفي تلك القرارات واصفين ما صدر على لسانه بـ”الخطأ الإتّصالي”.

 

الخطأ الإتصالي الذي إرتكبه شوكات ناطقا باسم الحكومة التونسيّة أثار جدلا واسعا في تونس خاصة مع حساسيّة المرحلة و دقّتها ليردفه بعد أيّام قليلة فقط بخطأ إتّصالي آخر مثير للجدل أكثر فأكثر فيما يبدو أنه إنفلات إتصالي حقيقي بعد أزمة الإتصال العميقة التي تعاني منها الحكومة منذ تشكيلها و إعترف بها رئيسها الحبيب الصيد قبل أشهر خاصّة و أنّ الخطأ يتعلّق بنقل موقف شعبي من تصريحات “تحذر من الديمقراطية” مستغلة الإنفلاتات التي حصلت في الحركة الإحتجاجيّة لوأد أي حركة إحتجاجيّة في مصر بالتزامن مع ذكرى ثورة 25 يناير المصريّة من طرف زعيم الإنقلاب العسكري الدموي عبد الفتاح السيسي الذي طلب من التونسيين خلال إحتفالات عيد الشرطة أن يحافظوا على بلادهم.

 

الناطق الرسمي باسم الحكومة التونسية، خالد شوكات، قال في تصريح صحفي إن دعوة السيسى للمواطنين التونسيين للحفاظ على بلادهم قد أثرت عاطفيا في تونس قيادة وشعبا، مؤكدا أنهم يدركون أن دعوة السيسي بعيدة كل البعد عن التدخل في الشؤون الداخلية للبلاد مؤكدا تقدير الشعب التونسي لغيرة السيسي على تونس ومكتسباتها ودولتها ونظامها وأمنها، مشيرا إلى أن السيسي “ممسك بالجمر”، فهو يشعر بها لأنه يواجه “داعش” والجماعات التكفيرية ومن يريدون شرا لمصر، مؤكدا أن هؤلاء يريدون أيضا الشر لتونس وشعبها، وأن ما صرح به عبد الفتاح السيسي إشارة أخوية وتضامنية مع تونس.