عالمي دولي

الخميس,3 مارس, 2016
الناتو يحذر من استخدام روسيا والأسد لللأجئين كسلاح ضد أوروبا

الشاهد_حذر القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أوروبا، الجنرال فيليب بريدلاف، الكونغرس الأميركي من “استخدام روسيا ورئيس النظام السوريبشار الأسد التهجير سلاحا ضد أوروبا”

وقال بريدلاف إن “كلا من روسيا ونظام الأسد يقومان باستخدام التهجير سلاحا عن عمد لخلخلة البنى وكسر العزيمة الأوروبية”.


كما اعتبر الجنرال الأميركي أن تدفق المهاجرين على أوروبا سيسهل تخفي من وصفهم بـ”المتطرفين” في أوساطهم، قائلا إن “هناك قلقا من قيام مجرمين وإرهابيين ومقاتلين أجانب ومجموعات متطرفة أخرى، بتجنيد السكان المسلمين الوافدين إلى أوروبا بالدرجة الأساسية” ـــ على حد زعمه ـــ

 

وأوضح بريدلاف أن “أوروبا تواجه تحديا كبيرا تسببه الهجرات الجماعية الناجمة عن عدم الاستقرار، وانهيار الدولة (سوريا) وتخفي المجرمين والإرهابيين والمقاتلين الأجانب”

 

جاء هذا خلال حديثه في جلسة استماع لشهادته من قبل لجنة القوات المسلحة في الكونغرس والتي تناولت التحديات الامنية التي تواجه اوروبا، بدءا من تنامي نشاطات روسيا العدائية الى ازمة اللاجئين وخطر تنظيم “داعش”، مشيرا الى ان كلا من روسيا ونظام الاسد يقومان باستخدام التهجير سلاحا عن عمد، لخلخلة البنى وكسر العزيمة الاوروبية،.



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.